خطأ بسام .. بقلم الدكتور : ابراهيم الدهش

لقد ارتكب المدافع القطري بسام الرواي خطا كبيرا بعد تسجيل الهدف اليتم في مرمى الفريق العراقي ، لم يكن الخطأ في تسجيل الهدف بل كان مابعد الهدف الذي سجله وتحديدا اثناء تقبيل صورة العلم القطري الموجودة في أعلى ( التيشرت ) الذي يرتديه ، فكان الكارت الأصفر من قبل الجمهور العراقي على بسام الراوي !! انا على يقين بان هذا التصرف الذي اثار غضب الكثير غير مقصودا منه الانتقاص من الفريق المقابل وإثارتهم وذلك لحسابات عديدة اولا ، لانه عراقي رغم انه يلعب مع فريق خصم وضمن خط دفاعهم .. لنتوقف قليلا عند هذا الموقف .. هل أراد بحركته هذه ان يستفز الفريق المقابل و الشعب العراقي .. – ان الجميع لهم دراية و اطلاع في لعبة كرة قدم وذلك لأنها لعبة الأطفال والشباب والكبار ولها جمهورها حتى من النساء .. نعم هذه اللقطة المثيرة للجدل فيها نوع من الاستفزاز و الإثارة للفريق الخصم ولكن !! في رأئي المتواضع ، اننا اعطينا للموضوع اهمية كبيرة وهو لا تستحق ذلك .. اولا لأن العراق شامخ ومنتصر رغم كل التحديات والظروف العصيبة التي مرت به .. اما موضوع بسام فمن ناحية العمر فهو لايتجاوز سن ٢١ سنة .. ارجو فهم ذلك !! وكذلك لا يمتلك الدراية ولا المعرفة ولا حتى الخبرة في أبعاد ما يقوم به من حركات بعد تسجيل الأهداف لكي يعبر فيها عن فرحته و فرحة فريقه بعد تسجيل الهدف ، لذلك لم يقصد الانتقاص من العراق ولا من شعبه . ولا يريد إثارة او استفزاز الطرف الآخر . ولكن تبقى تلك الحركات ( البهلوانية ) بعد تسجيل كل هدف محط أنظار الجميع .. اما اذا كان ( الفاول ) متعمدا او مقصودا من خلال هذه الحركة وهي إثارة و أستفزاز الشعب العراقي ( فكل لشه تتعلك من كراعها ) حسب المثل الشعبي ، اي ان بسام يتحمل عواقب نتيجة خطأه ، لا نلقي اللإئمة على اخوتنا الراويين ابناء مدينة راوه البطلة نتيجة ما ارتكبه شاب من مدينتهم في حركة صبيانية لم نحتويه نحن منذ نشاته الرياضية ولم نكتشف قدراته الرياضية بل كانت دولة قطر خير ملاذا لقدراته وكفائته الرياضية .. ارجو عدم إعطاء أهمية للموضوع .. و قافلة العراق تسير …..

شاهد أيضاً

ديوان العرفج … بقلم الدكتور : ابراهيم الدهش

العرفج أسرة من بني تميم هاجرت من نجد الى العراق في الهزيع الأخير من عمر …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *