عاشوراء سر الخلود … بقلم الدكتور : ابراهيم الدهش 

إن البحث في تفاصيل النهضة الحسينية وفي الدروس والعبر التي تستنبط منها ، يأتي من خلال تأملٍ قليلٍ في سيرة قائدها و دراسة أهدافها و نتائجها ،
أما أهم المؤشرات التي أعطتها هي الولادة الجديدة للإمام الحسين (عليه السَّلام) ومعركة كربلاء ، ويوم عاشوراء كانت نقطة البداية لميلاد النهضة الحسينية على طريق الصلاح و الإصلاح لنجاة الإسلام بعد أن كان التهديد واضحا لاستغلاله ومحو معالمه الإلهية . .
لقد أحيا الإمام الحسين (عليه السلام) الإسلام في يوم عاشوراء و حصنه بدماء الشهداء ، وقد خلد الحسين (عليه السّلام) نفسه بحياة الأمة الاسلامية والإسلام ، إذن فالحسين باق ما بقي الإسلام ، و الإسلام باق ما بقي الحسين ، لان الإسلام محمدي الوجود و حسيني البقاء . وهذه هي حقيقة لا غبار عليها . والمتابع أيضا ممكن أن ينظر إلى مجريات تلك الأحداث ولعهود الماضي ويستعيد الذكريات ، فيجد كل ما أتحدث عنه ألان ، لأننا نجد أن الأهداف المعلنة من قبل الإمام الحسين (عليه السّلام) قبيل نهضته قد تحققت تماما ،
وهنا جاء التخليد بذكر النبي (صلى الله عليه و آله) و ذكر أهل بيته (عليهم السّلام) ، و في المقابل بقيت اللعنة الى يومنا هذا على آل أمية والى التاريخ المظلم . . واذا قرأنا وبحثنا في تفاصيل النهضة الحسينية وعن إزدهارها ، علينا أن نسلط الأضواء على كربلاء وخاصة في مثل هذه الأيام ومن هذه الأشهر ، و نلقي بنظرة أخرى إلى مجالس الحسين (عليه السَّلام) في العالم فسنعرف أن الإسلام وليد حي وبعنفوان و نهضة الحسين مستمرة !! وعندما نتابع ونشاهد ضريح الحسين (عليه السّلام) في كربلاء و إلى الجموع المليونية التي تأتي من كافة البلدان ومنهم من جاء مشيا على الأقدام قاطعا مئات الكيلومترات ومنهم من كان يطوف المقام الشريف بمناسبة دينية أو بدون اي مناسبة .. فسنعرف أن عاشوراء تتجدد ليس فقط كل سنة وإنما كل يوم . وهذه الزيارة وبهذه الإعداد الهائلة لم تقتصر فقط على هذه الأيام بل طيلة أيام السنة فاننا حقيقة نعيش كل يوم عاشوراء و كل ارض كربلاء أذن كل الدلائل تشير بأن واقعة حية و نهضة جارية في حقيقتها و مفعولها و دروسها و تأثيراتها وان مضى عليها زمن طويل ..
من هذا الإنجاز نستطيع أن نقول أن أيام عاشوراء والشعائر الحسينية غير الدخيلة والتي تسبب في أيذاء النفس فهي ميلاد جديد للنهضة الحسينية وإن زيارة ضريح إبي عبد الله الحسين والطواف حول قبره المقدس طيلة أيام السنة تعد مكملة لتلك النهضة المباركة ومولد الإسلام من جديد

شاهد أيضاً

ديوان العرفج … بقلم الدكتور : ابراهيم الدهش

العرفج أسرة من بني تميم هاجرت من نجد الى العراق في الهزيع الأخير من عمر …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *