يوخنا: الملايين تصرف على مكاتب البرلمان في المحافظات وموظفيها دون اعمال

قال مقرر مجلس النواب عماد يوخنا، ان “هناك مكاتب للبرلمان في المحافظات تصرف عليها ملايين الدنانير، وموظفين جالسين فيها دون اعمال”.
وبين يوخنا في تصريح صحفي ، “في الايام التي لا تعقد بها جلسات البرلمان لا تكون عطلة، وانما يجب ان يتم تواصل النواب مع جماهيرهم في المحافظات، اذ ان هناك مكاتب تصرف عليها ملايين الدنانير وموظفين جالسين فيها دون اعمال”.

واضاف ان “بعض مكاتب المحافظات لا يصل اليها أي نائب بمحافظاتهم، اذ يكون للنائب عن المحافظة مكتب خاص او ليس لديه مكتب فيتمتع باجازة”، مشيرا الى ان “من المفترض ان يتم اعادة النظر بهذه المكاتب”.

وبين يوخنا “سأكتب الى رئاسة البرلمان لمتابعة مكاتب المحافظات واعمال النواب”، موضحا انه “وفي دورة البرلمان السابقة كانت تُنشر بكل فصل اعمال المكاتب وحضور النواب اليها وعدد الايام التي يحضر بها كل نائب الى مكتب مجلس النواب”.

يشار الى ان، لمجلس النواب مكاتب فرعية منتشرة في المحافظات وذلك للتواصل مع المواطنين والوقوف على شؤونهم، ورفعها الى الجهات المعنية.

وكان مقرر مجلس النواب عماد يوخنا، انتقد رفع جلسات البرلمان الى ما بعد عيد الفطر.

وقال يوخنا، لـ[أين]، “انا كمتحدث عن كتلة الرافدين وكمقرر لمجلس النواب أضم صوتي إلى من انتقد عطلة البرلمان”، مشيرا الى ان “قرار العطلة صدر من رئاسة البرلمان وبضغط من قبل بعض الكتل السياسية بحجة الصيام”، موضحا ان “الضغط من قبل بعض الكتل يأتي عبر رسائل تصل إلى الرئاسة برفع الجلسات إلى ما بعد العيد فتتجمع هذه الأفكار وتصبح قرارا من البرلمان”.

وأكد أن “هذا شيء غير مقبول فنحن اليوم نعيش ظرفا صعبا، هناك نازحون في المخيمات والعراء، وبهذا الحر الشديد، فضلا عن وجود حاجة ماسة لتواصل المؤسسة التشريعية في العمل”.

وكانت رئاسة مجلس النواب، رفعت الأحد الماضي [الخامس من تموز الجاري]، جلسة البرلمان الرابعة من فصله التشريعي الأول لسنته التشريعية الثانية، التي بدأت في [الأول من تموز] بعد انتهاء عطلته التشريعية التي شرع بها في [30 من أيار الماضي] إلى ما بعد عيد الفطر، بعد الانتهاء من قراءة أربعة مشروعات قوانين، أبرزها مشروعا قانوني العفو العام والمساءلة والعدالة وحظر حزب البعث.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.