وزير النفط ينفي فشل مفاوضاته في أربيل ويؤكد استمرار الاتفاق مع الاقليم

نفى وزير النفط عادل عبد المهدي فشل مفاوضاته في زيارته الاخيرة لاربيل حول خلاف بالاتفاق النفطي.
وقال عبد المهدي في تصريح صحفي اليوم ان “الاتفاق محافظ عليه مع اربيل وهناك اشكالات وتفسيرات يجب توضيحها وقمنا بذلك في زيارتنا الاخيرة للاقليم”.
وأضاف ان “الكلام عن فشل ونجاح غير واردة والامور سارية بموجب الاتفاق ومازلنا نتلقى كميات نفط مهمة من الاقليم ونأمل تعزيز هذا الاتفاق وحل الاشكالات الموجودة فيه”.
وكان وزير النفط عادل عبد المهدي قد زار اربيل الاربعاء الماضي بحث خلالها مع رئيس اقليم كردستان مسعود بارزاني ورئيس حكومة الاقليم نيجيرفان بارزاني الاتفاق النفطي بين بغداد واربيل والاستحقاقات المالية للاقليم منها.
ومن المقرر ان يزور رئيس حكومة الاقليم نيجيرفان بارزاني بغداد قريبا لبحث الاتفاق وانجازه فيما ذكر اقليم كردستان في بيان رسمي الاسبوع الماضي انه “ملتزم بالمفاوضات والحوار مع الحكومة الاتحادية في عقبات الاتفاق النفطي وحصة الاقليم من الموازنة”مشيرا في الوقت نفسه الى “الاحتفاظ بخيارات اخرى في حال عدم الوصول الى اتفاق” بين الجانبين.
ويدور خلاف بين بغداد واربيل على اتفاقهما النفطي الذي ابرم في كانون الاول الماضي 2014 على آلية حساب معدل تصدير النفط، فيما إذا كانت بشكل سنوي أو شهري أو كل ثلاثة أشهر ونسب الاستحقاقات المالية المترتبة عليه.
وينص الاتفاق الذي اقر في موازنة العراق لعام 2015 بقيام الاقليم بتصدر 550 الف برميل من النفط عبر خطه الممتد مع تركيا مقابل دفع بغداد استحقاقات مالية شهرية بذلك.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.