وزير الموارد المائية: الوزارة سيادية وهي مسؤولة عن المياه داخل البلد ومنبع النهرين من خارج البلد

رنا العجيلي /بغداد

اقامت وزارةالموارد المائيةمؤتمر صحفي في مقر الوزارة صباح يوم الاحد 28/8/ حول خطط الوزارة وادراج الاهوار ضمن لائحة التراث العالمي والاعلان عن حملة الوعي والتثقيف لاتفاقية رامسار للاراضي الرطبة . قال الدكتور حسن الجنابي وزير الموارد المائية في المؤتمر المنعقد بمقر الوزارة ان الوزارة سيادية وهي مسؤولة عن المياه داخل البلد ومنبع النهرين من خارج البلد والعراق قائم على النهرين دجلة والفرات ورافدهما لذالك تحت سيطرة بلدان الجوار ونحتاج للصبر والقوة والمواصلة للمحافظة على الحقوق المائية والوزارة لديها ثقة لمصلحة البلد وفيها 19درجة مدير عام وحاليا يشغل المنصب فقط خمس مدراء والدرجات الباقية 14بالوكالة مدراء وان نسبة النساء قليلة بالوزارة قياسا بالرجال وهذا يفرضه المجتمع الذكوري ونحن ليس اوهام بحجم التحديات التي تواجه الوزارة حيث ان الواقعية مطلوبة ولن نخفي اي معلومة في عملنا لكن الرؤيا هي من تحدد ما نلتمسه فلا يكفي وجود الرؤيا والتفكير بالخطط بل يجب ان تتوفر الموارد لادارة الخطط وتنفيذها ففي عام 2011 كانت الميزانية تمثل . 75%من الموازنة العامة للدولة هذا يعني ان الموازنة جيدة جدا ان لن تكون ممتازة اما اليوم في ظل الظروف التي يمر بها البلد وانخفاض الميزانية وصرف 00. 38%من الميزانية يعني لم تصل لنسبة واحد بالمية ويجب ان نتحدى الظروف ولان اقتصادنا وحيد الجانب فنحن يجب ان نواجه الظروف ومعرفتها والميزانية عام 2017 اقل بكثير لذالك الوضع سيكون اصعب بكثير ونحن لدينا مشاريع متلكىء ومشاريع متاخرة وهناك مشاريع وصلت لقيد التنفيذ النهائي الى نسبة 85%لذالك ستنجز وسنتعمد على مواردنا الداخلية بعيدا عن الاسباب المتعددة وتفعيل ارادتنا ورفع مستوى الاداء من خلال الاشتراك بالقرار والتشاور مع الزملاء القياديين وهناك اولويات ضاغطة لا يمكن تجاوزها الوضع في سد الموصل وهو اكبر المنشات الهيدرولكية ويتحكم في كل دجلة وهذا السد واجه مشاكل وعلينا حماية سد الموصل فالوزارة لا تتمكن من تامين سد الموصل لذالك تعاقدت الدولة مع منظمات اجنبية لحماية السد في مدة اقاها 18شهر قادمة وستفعل الوزارة ما تتمكن منه لانقاذ السد
اما عن الاهوار وادراجها على لائحة التراث تولدت للوزارة التزامات أخرى ولدى الوزارة افكار ومتطوعين لكن مسؤولية الوزارة اكبر لتوزيع الموارد وستبذل الوزارة جهد اكبر لاكمال المشاريع المتلكىء.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.