وزير التعليم العالي يشيد بالمشاريع والخطط الاستراتيجية لمؤسسة دار التراث في النجف

التنمية نيوز – النجف الأشرف – فراس الكرباسي:
اشاد وزير التعليم العالي والبحث العلمي الدكتور حسين الشهرستاني بالخطط الاستراتيجية والمشاريع المنجزة لمؤسسة دار التراث في مدينة النجف الأشرف، جاء ذلك خلال زيارة الشهرستاني لمؤسسة دار التراث برفقة عدد من عمداء الكليات فضلاً عن نخبة من الأساتذة والأكاديميين في جامعة الكوفة.
وقال مدير عام مؤسسة دار التراث علاء الاعسم ان ” زيارة وزير التعليم العالي والبحث العلمي الدكتور حسين الشهرستاني والوفد المرافق له جاءت استجابة لدعوة من إدارة المؤسسة وتلبيةً لرغبة الأستاذ الاول المتمرس في جامعة الكوفة الدكتور محمد حسين الصغير وذلك على هامش المجلس التأبيني الذي أقامه للشهيد الشيخ النمر (قده) بأسم أساتذة الجامعات العراقية ” ، مبيناً ان ” الوفد ضمَّ نخبة من عمداء الكليات وعدد من الأساتذة والاكاديميين ومنهم رئيس جامعة الكوفة الأسبق الأستاذ الدكتور عبد الرزاق العيسى المستشار الحالي للوزير “.
وأضاف الأعسم لقد ” اطلع الوفد الاكاديمي عن قرب على أهم الأعمال و المشاريع التي تتبناها المؤسسة ومنها المشروع الالكتروني لفهارس المخطوطات بالإضافة الى تنظيم المكتبة التراثية العامة في المؤسسة وأهميتها ودورها في تقديم الخدمات للباحثين ، كما اطلع الوفد على اهم الخطط التي يجري العمل على تنفيذها كالدراسات الخاصة بالوثائق التي تمتلكها المؤسسة والتي نأمل ان تكون متكاملة في المستقبل القريب “، مشيراً الى ان ” إدارة المؤسسة فاتحت السيد الوزير بالإضافة الى الحضور من عمداء الكليات بمقترح لإنشاء مركز متخصص بالحكومة الإلكترونية لإدارة المعرفة وهي إحدى أهداف مؤسستنا كما جرى الحديث حول ضرورة الاتحاد مع بعض لخدمة العالم اجمع ولإثبات وجودنا من خلال سد الثغرات التي وجدت في العالم العربي والغربي والجهل في تخصصات الرقمنة الموضوعية فيما يخص فهرسة وتصنيف المكتبات وفق المعايير العلمية الحديثة المعتمدة عالمياً وتعديل وتوسعة تلك المعايير وفق نظرية عدم أقصاء الآخر “.
من جانبه أعرب الشهرستاني عن شكره وامتنانه لإدارة المؤسسة والجهة الراعية لها على جهودهم في خدمة الباحثين بقوله ” أبارك وأثمّن عالياً هذه الجهد الكبير لتأسيس مكتبة علمية لطلبة الدراسات العليا وطلبة البحث الخارج في الحوزة العلمية ” ، مؤكداً على ان ” مدينة النجف الأشرف مدينة باب مدينة العلم تستحق هذا الجهد وأتمنى ان يتسع هذا الجهد لتكون هذه المكتبة المباركة من كبريات المكتبات لحفظ وتحقيق كتبنا التراثية ونشرها “.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.