وزير التجارة : الوزارة مشبعة بالشبهات والفساد

قال وزير التجارة وكالة محمد شياع السوداني، ان الصورة المرسومة عن وزارة حول الفساد تستند الى “بعض الملفات”.
وذكر السوداني، “الملفات [ملفات الفساد] التي كشفناها هي جزء، وهناك تدقيق مستمر لباقي الملفات في كل القضايا كل ملف نجد به مخالفة نجري به التحقيق ونعلنه في حينه”.
واضاف ان وزارة “التجارة تحتاج جهود مضاعفة، لان للاسف الصورة المرسومة عنها وموظفيها مشبعة بالشبهات والفساد وقضايا النزاهة وهذا يستند الى بعض الملفات، ولكن ايضا فيها غبن لشريحة مهمة من الموظفين من الأيادي النظيفة”.
وقال وزير التجارة وكالة “التعاون مع هؤلاء المخلصين سننجز ملف تطهير الوزارة من كل الفساد والمفسدين ونصحح المسارات وفق المصلحة العامة ومقتضيات القانون”، مؤكدا اننا “لن نتهاون مع أي جهة او طرف واجراءاتنا مبنية على القانون والتعليمات والضوابط ولا نتسرع باتخاذ أي قرار”.
وتابع “لدي الاولوية في كل مؤسسة اديرها هي مكافحة الفساد، فهو آفة خطيرة ومن اجل ان ننجح لابد ان تكون هناك اجراءات حازمة ورادعة تجاه الفساد والمفسدين، وهذا سياق عملي في كل مؤسسة”.
وكان السوداني، صادق الخميس الماضي 18 شباط/فبراير، على قرارات اللجنة التحقيقية بملف الفساد في نقل الحنطة من محافظة صلاح الدين الى سايلو خان ضاري غرب العاصمة بغداد، واحاله الى قاضي قاضي هيئة النزاهة لاكمال التحقيق واتخاذ الاجراءات القانونية بحق مديري عام الحبوب وسايلو خان ضاري و 15 موظفا، الذين اعلنت الوزارة الاثنين الماضي 15شباط/فبراير، عن احالتهم الى النزاهة.
يذكر ان، وزير التجارة وكالة محمد شياع السوداني، اجرى في 16 من تشرين الاول/ نوفمبر الماضي، تغييرات لمناصب تسعة من مديري الأقسام والسايلوات في الشركة العامة لتجارة الحبوب في بغداد، كما اقال في الثالث من الشهر ذاته سبعة مديرين عامين في الوزارة وكلف آخرين بمهامهم لثلاثة أشهر تحت التجربة.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.