وزيرة الدفاع الألمانية تدعو لشل حركة مهربي اللاجئين

التنمية نيوز / ايمان الجبوري
أيدت وزير الدفاع الألمانية خطة توسيع نطاق مهمة الاتحاد الأوروبي في البحر المتوسط من أجل مكافحة تهريب اللاجئين. وتقتصر مهمة الاتحاد حتى الآن على إنقاذ اللاجئين المعرضين لخطر الغرق وجمع معلومات عن المهربين.

وأعربت أورزولا فون دير لاين وزيرة الدفاع الألمانية عن تأييدها الكامل لتوسيع نطاق المهمة العسكرية للاتحاد الأوروبي لمكافحة تهريب اللاجئين إلى أوروبا عبر المتوسط، وقالت خلال جلسة نقاش في البرلمان (بوندستاغ) أمس الأربعاء (التاسع من أيلول 2015) إن ما يعرف بالمرحلة الثانية من مكافحة جريمة التهريب تعد “وسيلة مهمة” لشل حركة عصابات التهريب التي تعمل بوحشية بالغة.

في الوقت نفسه، اعترفت فون دير لاين أن هذه المكافحة “ليست بطبيعة الحال نهاية لأسباب النزوح”، مشيرة إلى استمرار إعطاء الأولوية لمهمة الإنقاذ البحري التي يشارك فيها الجيش الألماني منذ أيار الماضي بسفينتين. وكشفت الوزيرة الألمانية أن الجنود الألمان أنقذوا أكثر من 7200 شخص من الغرق منذ بداية المهمة.

يذكر أن مهمة الاتحاد الأوروبي اقتصرت حتى الآن على إنقاذ اللاجئين المعرضين لخطر الغرق وجمع معلومات عن المهربين، وفي حال تم توسيع نطاق المهمة كما هو مخطط لها في تشرين الأول/أكتوبر المقبل، فسيتاح لأطقم السفن البحرية الأوروبية خارج المياه الليبية توقيف سفن المهربين وتدميرها. ولم يعد غالبية اللاجئين يأتون من شمال إفريقيا بل أصبح المهربون ينقلون غالبية هؤلاء على متن قوارب مطاطية من تركيا إلى اليونان.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.