نيجيرفان بارزاني متهماً بغداد بعدم الالتزام في الاتفاق النفطي: نسعى لاتفاق جديد

أتهم رئيس حكومة اقليم كردستان، نيجيرفان بارزاني، اليوم الاحد، أن بغداد لم تلتزم بالاتفاقية المبرمة بينها وبين اربيل، “مشيرا إلى” سعي اقليم كردستان إلى ابرام اتفاقية جديدة مع الحكومة الاتحادية”.
وكانت اربيل وبغداد اتفقتا في كانون الاول الماضي على تصدير 250 ألف برميل من النفط في اقليم كردستان، و300 ألف برميل من نفط كركوك إلى أنابيب النفط التي تشرف عليها الحكومة الاتحادية، في مقابل ارسال حصة اقليم كردستان من الموازنة العامة.
وقال بارزاني للصحفيين على هامش تفقده لمجمع فاروق الطبي في السليمانية، إن ” اقليم كردستان التزم بالاتفاقية بالكامل، إلا أن بغداد لم تطبقها”، موضحا أن “اتفاقنا مع بغداد ضمن قانون موازنة 2015 يقضي بتصديرنا 550 ألف برميل نفطي للعراق وفي مقابل ذلك أن تبلغ موازنة اقليم كردستان ترليونا و200 مليار دينار، لكنهم للاسف لم يلتزموا بتلك الاتفاقية”.
وأضاف نيجيرفان بارزاني أنه “إذا ارادوا [بغداد] التعامل مع اقليم كردستان كمشترين للنفط ليس لدينا مانع، لكننا سنسعى لابرام اتفاقية جديدة مع بغداد، لأنه يجب تغيير بعض النقاط في تلك الاتفاقية”.
وأضاف “مشكلتنا مع بغداد كانت على آلية حساب معدل تصدير النفط، فيما إذا كانت بشكل سنوي أو شهري أو كل ثلاثة أشهر، وفي الوقت الحاضر يقوم الإقليم بتصدير نحو 550 ألف برميل نفط يوميا، وخصوصا خلال الشهر الماضي، وننتظر من بغداد ان تلتزم من جانبها بقانون الموازنة المالية، وترسل مقابل النفط الذي تم تصدير، مبلغ ترليون و200 مليار دينار إلى الإقليم”.
ووضعت بغداد في السادس من ايار الجاري مبلغا قدره 534 مليار دينار في الحساب المصرفي لاقليم كردستان، بعد ان ارسلت في نهاية شهر كانون الثاني 2015، مبلغا قدره 250 مليار دينار، وفي شهر شباط ارسلت 460 مليارا، وفي التاسع من نيسان الماضي ارسلت 527 مليار دينار.
يذكر أن الفقرة الثالثة من المادة العاشرة من قانون الموازنة المالية لعام 2015 تنص على: في حالة عدم ايفاء اي طرف [الحكومة الاتحادية ، حكومة اقليم كردستان] بالتزاماته النفطية او المالية المتفق عليها في هذه الموازنة يكون الطرف الاخر غير ملزم بالايفاء ايضاً بالتزاماته نفطية كانت أو مالية”.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.