نقابة الصحفيين تدين حمل السلاح من قبل المسؤولين داخل المؤسسات الاعلامية

{بغداد : التنمية نيوز / رائد البياتي }ادانت نقابة الصحفيين العراقيين حمل السلاح من قبل المسؤولين داخل المؤسسات الإعلامية ، مؤكدة أهمية توفير مناخات آمنة للعمل الصحفي وبما ينسجم مع المعايير المهنية الدولية في تعزيز مسارات الحرية والديمقراطية في العراق الجديد.

يذكر أن النائب عن ائتلاف دولة القانون كاظم الصيادي أطلق النار ليلة أمس باتجاه الناطق باسم ائتلاف المواطن بليغ أبو كلل أثناء تواجدهما في قناة دجلة الفضائية .
وذكر بيان للنقابة تلقت وكالة {التنمية نيوز} نسخة منه اليوم ان” نقابة الصحفيين العراقيين تعلن عن رفضها المطلق لمثل هكذا حالات في نقل الخلافات السياسية والتقاطعات التي تحدث بين الكتل النيابية والسياسيين الى داخل المؤسسات الإعلامية والتي تعمل وفق مبدأ نقل الحقائق واحترام حرية التعبير والرأي والرأي الاخر” .
واكدت على اهمية ابعاد المؤسسات الإعلامية والصحفية عن الصراعات والتقاطعات ومن غير المنطقي استخدام المؤسسات الإعلامية ساحة لتصفية الحسابات وغير ذلك من الخلافات وتدين حمل السلاح من قبل المسؤولين داخل المؤسسات الاعلامية وعلى الجميع احترام حرمة تلك المؤسسات والعاملين فيها وعدم تجاوز حدود اللياقة وبما يعكس حالة من عدم احترام الأخر “.
وختمت النقابة بيانها انه “لطالما اكدت النقابة في مرات سابقة أهمية توفير مناخات آمنة للعمل الصحفي وبما ينسجم مع المعايير المهنية الدولية في تعزيز مسارات الحرية والديمقراطية في العراق الجديد “.
وكان الناطق باسم ائتلاف المواطن بليغ أبو كلل قد أكد اليوم التزامه الكامل بسيادة القانون ، وقرار القضاء تجاه الاعتداءات التي تعرض لها من قبل النائب عن ائتلاف دولة القانون كاظم الصيادي ، مطالبا مجلس النواب الموقر والإخوة في كتلة دولة القانون إلى أخذ الموقف المناسب إزاء هذا النائب الذي أساء بسلوكه هذا لنفسه ، وللمؤسسة التشريعية التي ينتمي اليها . انتهى

طبع الصفحة PDF

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.