نائب يصف السفير الامريكي في العراق بـ ” الدايح ” ..!

حمل رئيس كتلة التحالف المدني الديمقراطي مثال الآلوسي، الأحد، الحكومة الأمريكية مسؤولية سقوط مدينة الرمادي بيد “داعش” الإجرامية، منتقدا لقاءات السفير الأمريكي المتكررة بالساسة والقادة العسكريين العراقيين، وفيما وصف الأخير “بالدايح”، دعا الحكومة العراقية إلى طرده من بغداد.

وقال الآلوسي ، إن “لقاءات السفير الأمريكي في العراق ستيوارت جونز المتكررة مع شخصيات سياسية وقادة عسكريين عراقيين لا معنى لها”، متسائلاً “هل أن جونز يعي الأمور العسكرية أكثر من القادة العراقيين”.

وأضاف أن “على وزير الدفاع خالد العبيدي عدم استقبال السفير الأمريكي وإبلاغ حرس الوزارة بطرده في حال مجيئه للوزارة”، داعياً الحكومة العراقية إلى “طرد السفير الأمريكي، لأنه يضحك على عقول الساسة العراقيين”.

وأكد الآلوسي أن “السفراء والأشخاص الدبلوماسيين في كل الدول المتمدنة والمتطورة والشرق أوسطية لا يلتقون بالقادة العسكريين، على عكس السفير الأمريكي (الدايح) الذي يتلقي مراراً وتكراراً بقادة عسكريين ومسؤولين أمنيين ويوجههم ويعقد اجتماعات معهم لمناقشة التطورات الميدانية”.

وأشار رئيس كتلة التحالف المدني الديمقراطي إلى أن “جونز عندما يلتقي الساسة العراقيين فأنه يوعدهم بوعود رئيسه باراك أوباما الكاذبة”، محملاً “الأمريكان سقوط مدينة الرمادي بيد عصابات داعش الإجرامية، على الرغم من وجود أكثر من 300 مستشار أمريكي في قاعدة عين الأسد”.

وحملت كتلاً سياسية وأعضاء بمجلس النواب وزير الدفاع خالد العبيدي مسؤولية ما حدث في الرمادي من انتكاسة أمنية، مؤكدين أن الوزارة قصرت حينما تباطأت بعدم إرسال تعزيزات عسكرية للمدينة.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.