نائب رئيس مجلس النواب آرام شيخ محمد: الاتــفــاقــيـة النــفـطـيـة بـــيــــن اربـيــــل وبـغــــداد لــــم تــبـق بشـــكل فعـلــي

تحدث نائب رئيس مجلس النواب آرام شيخ محمد، عن اصلاحات رئيس الوزراء حيدر العبادي، التي سلبت ثلاثة مناصب من الكرد، وأكد أنهم لن يعفوا عن فقدان مناصبهم وحصتهم، كما شدد على أن الاتفاقية النفطية بين اربيل وبغداد «لم تبق بشكل فعلي».وأجرت شبكة رووداو مقابلة مع نائب رئيس مجلس النواب آرام شيخ محمد.. ارتأت «التنمية نيوز » اعادة نشرها من اجل تعميم الفائدة والتزاما بالشروط المهنية ننشر المقابلة بالنص.. فماذا قال آرام؟
*لنبدأ من قانون الحرس الوطني، ما الذي سيستفيده الكرد منه؟، هل الهدف منه ارضاء السنة، لماذا استخدم الكرد الفيتو؟.
– لدينا مجموعة من الملاحظات، أهمها ألا يشمل هذا القانون كردستان، لأن لدينا قوات بيشمركة، وكنا متفقين في الرأي مع السنة في أن تكون هذه القوات في المحافظات وأن تكون تحركاتها في إطار المحافظات، وفي المناطق الكردستانية خارج ادارة الاقليم يجب أن يتم الامر بالتنسيق مع البيشمركة والقوات الامنية فيها، مع الحفاظ على نسبة المكونات المشاركة فيها، وبشكل عام لدينا ملاحظات حول تحريك هذه القوات والغاية منه، على أن تستخدم فقط لحفظ الامن ومواجهة الارهاب وليس في الصراعات السياسية.
* الكرد لديهم اعتراضات ايضا على قانون المحكمة الاتحادية، هل هناك مخاوف من استخدام قراراتها بالاغلبية ضد الكرد؟.
– نعم هناك مخاوف، ولم نتوصل إلى اتفاق حول عدد وكيفية اصدار القرارات والمتعلق منها باقليم كردستان، ومازالت المسألة معلقة.
*أعلن العبادي العديد من الاصلاحات، هل كانت دستورية؟.
– لقد صوتنا على الاصلاحات التي ارسلها العبادي لمجلس النواب بعد التصويت عليها في مجلس الوزراء، لكننا اشترطنا أن تكون متوافقة مع الدستور والقانون، أي أن الذي لا يتلاءم مع الدستور لن يتم تنفيذه، كمثال على ذلك؛ ليس من صلاحيات رئيس الحكومة حل مجالس المحافظات أو إزالة المحافظين، لكن الاصلاحات التي تم التصويت عليها في مجلس النواب يمكن بشكل عام تطبيقها.
*ألا تشعرون بأن اهدافا سياسية محددة وتفردا مذهبيا وراء تلك الاصلاحات؟.
– الاصلاح واجراء الاصلاحات مسألة سياسية، ولم نشهد حتى الآن أي تحرك مذهبي، حزمة الاصلاحات لم تتضمن أي بند مذهبي، والمواطنون في العراق لم يعد بإمكانهم التحمل، ومشكلة الحكم في العراق مشكلة سياسية، ولم يكن بالامكان نشوء سلطة حاكمة جيدة في البلاد بسبب المشاكل السياسية، لذا يعد تقديم اصلاحات خدمية صعبا مالم يتم اجراء اصلاحات سياسية.
*فقد الكرد العديد من المناصب في تلك الاصلاحات، هل هناك استهداف للمكون الكردي في بغداد من خلالها؟.
– فقد الكرد مناصب رفيعة ومناصب أدنى، لذا نحن والقوى الكردية وحتى مع القوى الاخرى نراقب العملية، لمعرفة مصير موضوع الترشيق الوزاري والحكومي، لأن هذه الحالة شملت الشيعة والسنة ايضا، لكن إذا كان في الموضوع إجحافا؛ فإننا لن نسكت على الاجحاف بالتأكيد.
*: ألا تشعرون بضعف الحضور الكردي في بغداد بعد إلغاء منصب روز نوري شاويس، وبعد انشغال الكرد بالتوافق لحل مسألة رئاسة اقليم كردستان؟،
هل تسبب ذلك في ايلاء اهتمام بقرارات العبادي؟.
-تقليص مناصب الكرد سيكون له تداعيات سلبية، من الافضل أن يكون تواجدنا أكبر، ويجب أن لا ننسى أن هذه الحزمة جاءت من مجلس الوزراء الينا، أي أن الوزراء الكرد صوتوا عليها، أبلغنا القيادة السياسية الكردية مع الدكتور روز عدة مرات حول موضوع الاجحاف وموقفنا منه، لكن للاسف لم نحصل على جواب بسبب انشغال اقليم كردستان بمسائل اخرى.
* انت وهوشيار زيباري تمثلان الكرد في السلطتين التشريعية والتنفيذية، ورئيس الجمهورية حامي للدستور، هل يمكنك تزويد المواطنين بمعلومات موثوق بها حول مصير الاتفاقية النفطية بين اربيل وبغداد؟.
-الاتفاقية النفطية بين اربيل وبغداد لم تبق بشكل فعلي.
*: لماذا لم يتم ارسال موازنة ورواتب اهالي كردستان؟.
– لأن هذه الاتفاقية والقانون (قانون الموازنة المالية لعام 2015) لم يتم تطبيقهما كما هما.
* في اصلاحات العبادي خسر الحزب الديمقراطي الكردستاني والاتحاد الاسلامي والجماعة الاسلامية مناصبهم، بعد اعادة توزيع المناصب لم يخسر التغيير والاتحاد الوطني الكردستاني مناصبهم، هل تتوقعون نشوء خلافات بين الكل الكردستانية في المستقبل؟.
– كما قلت سابقا، هذا بحاجة إلى قرار سياسي، وقد تباحثنا حوله فيما بيننا، لكن هذه المسألة تحتاج قرارا من الأعلى، مثل قرار مشاركنا في حكومة العبادي.
* اجتمعت عدة مرات مع العبادي، ما كان رأيه حول إنعدام الثقة والمشاكل بين اربيل وبغداد؟.
-المشكلة متعلقة ببيع وعدم بيع النفط وكيفية بيعه، هذا هو جوهر المشكلة، والقانون والاتفاقية بنيا على هذا الاساس.
*لديك لقاءات يومية مع الدبلوماسيين الاجانب، ما هي نظرتهم للوضع الحالي في اقليم كردستان، بحكم كونك تنتمي إلى حركة التغيير التي يعد جزء من المشاكل متعلقا بها؟.
– لقاءاتنا في بغداد وعلى مختلف الصعد، تتضمن فقط مطالب اقليم كردستان وحقوق الكرد ومطالبهم من العملية السياسية في العراق، تمثيل الكرد في بغداد يتطلب ذلك.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.