نائب: السلطات الثلاث غير جادة بتطبيق ما دعت المرجعية لتفعيله

قال النائب التركماني حسن توران، إن المرجعية الدينية لمست عدم جدية السلطات الثلاث بتطبيق ما دعت إلى تفعيله.
وذكر توران في تصريح صحفي ، إن “خطابات المرجعية واضحة بأنها لم تلمس الجدية من السلطات الثلاث التشريعية والتنفيذية والقضائية، بتطبيق ما يخدم المواطن العراقي ويفعل الكثير من القضايا التي طالما نادت المرجعية بتفعيلها”.
وأضاف إن خطاب المرجعية يدل على إنها “تلمس من الكتل عدم المصداقية بالاستماع إلى أرائها وتفعيل الأمور التي تخدم العملية السياسية في العراق، كإجراء مصالحة حقيقية في البلد وتشريع قوانين هامة وإيجاد حلول لمشكلة الفساد الإداري والملي واسترداد الأموال المنهوبة من الشعب العراقي”.
وكانت المرجعية الدينية حملت الجمعة الماضي، على لسان ممثلها في كربلاء الشيخ عبدالمهدي الكربلائي، القوى السياسية الحاكمة بعد سقوط النظام السابق في 2003 مسؤولية الأزمات المتكررة التي يشهدها العراق.
وقال الكربلائي، “لقد اتصفت السنوات الماضية بعد تغيير النظام بتوالي الأزمات المعقدة على البلد وما كادت تخف ازمة صعبة وقاسية حتى تبرز ازمة أخرى لا تقل صعوبة وشدة عن سابقتها وكان بالإمكان تجنب الكثير منها لو كان من بيده الامور من القوى السياسية الحاكمة قد أحسنوا التصرف ولم يلهثوا وراء المصالح الشخصية والمناطقية والفئوية وقدموا المصالح العراقية ومصالح العراقيين”.
يذكر ان، المرجعية الدينية انتقدت في الثامن من كانون الثاني الماضي، تأخر تطبيق حزم الاصلاحات السياسية والإدارية والاقتصادية وفي مجال محاربة الفساد، وغيرها، التي أعلنت عنها الحكومة منذ آب الماضي.
وقال ممثلها في كربلاء احمد الصافي “في العام الماضي وعلى مدى عدة اشهر طالبنا في خطب الجمعة السلطات الثلاث وجميع الجهات المسؤولة باتخاذ خطوات جادة في مسيرة الإصلاح الحقيقي وتحقيق العدالة الاجتماعية ومكافحة الفساد وملاحقة كبار الفاسدين والمفسدين ولكن انقضى العام ولم يتحقق شيء واضح على ارض الواقع، وهذا أمر يدعو للأسف الشديد ولا نزيد على هذا الكلام في الوقت الحاضر”.انتهى

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.