ملامح العيد ترتسم على وجوه عوائل بغدادية

رغم التحديات الأمنية التي تمثل هاجساً لدى العوائل العراقية، إلا أنها ماتزال تصر على الخروج وممارسة جميع مظاهر الفرح، وتعكس الاحتفالات التي تشهدها شوارع مدينة بغداد ومتنزهاتها بهجة بغدادية عارمة بحلول عيد الفطر.

ملامح الفرح تبدو واضحة على وجوه تلك العوائل وتحديداً الأطفال وهم يتجولون بين الألعاب تعبيراً عن سعادتهم، لكي يثبتوا أن الاحتفال ما زال ممكناً على الرغم من جميع المآسي.
قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.