مقتل أكثر من 127 داعشيا بينهم قيادات بارزة وحرق عجلاتهم بمختلف قواطع العمليات

التنميـــة نيــــوز / بغــــــداد
انجزت العمليات المشتركة ، العمليات العسكرية في جميع قواطع العمليات بمقتل 127 داعشيا ، بينهم عدد من القيادات البارزة ، وتدمير عجلاتهم في الموصل ، والانبار ، وصلاح الدين ، وديالى .
وقال القيادة في بيان لها اليوم ، ان ” القوات الامنية وأبطال الحشد الشعبي صدوا هجوم الدواعش من محوريين على منطقة الجسر الياباني ، وتدمير سيارتين مفخختين ” .
واكد تمكن منتسبي الفرقة الذهبية من قتل الارهابي المدعو عمر ابو اللاش والي منطقة الورار غرب الرمادي .
وبين ان ” قوة من قبل مغاوير فق5 ومعهم كاسحات ألغام شنت حملة تفتيش في جبال حمرين بعد ورود معلومات تفيد بوجود اوكار كثيرة وقد تكون معامل تصنيع العبوات وكثرة تحركات داعش فيها ، وهي كبيرة تمتد من حمرين شرقا الى العظيم غربا وصلاح الدين شمالا ” .
وفي محور محافظة نينوى اشار البيان الى ان ” طائرات التحالف قصفت عجلات داعش قرب الموصل فدمرتها بالكامل ، فضلا عن تدمير مخزن للاسلحة في قرية الحلبية التابعة لتلعفر ” .
واضاف ان ” طائرات التحالف قصفت محلة حسن كي تلعفر ، مما ادى الى قتل اربع دواعش وتدمير عجلتين ، كما قصفت
منطقة بادوش فدمرت مخزن اسلحة وقتلت 35 داعشيا ” .
ولفت البيان الى مقتل 20 داعشيا وتدمير عجلاتهم بقصف دولي في اطراف سنجار ، فضلا عن قتل 17 داعشيا ، وتدمير عجلاتهم داخل قضاء البعاج ، علاوة على تدمير عجلتين وقتل من فيها في قرية عين طلاوي .
ونوه البيان الى اقدام داعش على إعدام مجموعة من عناصرها من اهالي تلعفر المعارضين لسياساتهم وتصرفاتهم في حي الخضراء في تلعفر.
واكد البيان مقتل وكيل والي تلعفر المدعو غازي عبد القادر كلشن وثلاثة من مرافقيه ، وهم فيصل حسن كلشن ، ومصطفى عباس قجلي ، والثالث سوري الجنسية ، ووزير المالية في منطقة حسن كي تلعفر .
ولفت البيان الى إعدام شخصين من قبل داعش بتهمة تعاونهم مع الاجهزة الامنية في حسن كي ، وامام جامع من اهالي تلعفر ، مشيرا الى انشقاق مجموعة من الدواعش واسموا انفسهم بحماس العراق في منطقة حي الكرامة الساحل الايسر من مدينة الموصل ، حيث قاموا بالاشتباك مع الدواعش الاجانب وعرب الجنسية وقتل من الطرفين اكثر من 24 عنصرا ، مضيفا ان سبب الانقسام هو ان دواعش الاجانب هم الذين يقومون بالسيطرة على الاموال التي تحصل عليها داعش ، ولم يمنحوا منها للعراقيين الدواعش والاهالي .
وتابع ان ” اجتماع داعش تلعفر في منطقة حسن كي ؛ ليقوموا بإخراج عوائلهم من المدينة على شكل وجبات ولم يبقوا الا من يستطيع حمل السلاح لمقارعة الدواعش الاجانب وعرب الجنسية ، وذلك بحسب مارأوه من تصرفات داعش الاجانب في منطقتهم والافساد فيها وبأهلها ، وأيضا بسبب قيام داعش الاجانب بمصادرة اموال الصايغ في حسن كي محمد عبدان ، علما انه كان متعاونا معهم ويبلغ هذا الاموال ٨٥٠ مليون دينار عراقي ، وهذا ما احدث استياء اهالي تلعفر من تواجد الاجانب في المدينة ” .
وبشأن محور صلاح الدين لفت البيان الى ان ” قواتنا الامنية نفذت عملية استباقية ضد جيوب للدواعش في قرية البوجواري شمال بيجي ، حيث تمكنوا من قتل 30 داعشيا وغنم الكثير من الاسلحة والتجهيزات من خلال مداهمة وكر للدواعش ” .
وتابع ان ” داعش شنت منذ يومين حملة اعتقالات طالت نساء الشرطة والجيش والصحوة ، ولا زال مصيرهن مجهولا ، حيث حدثت هذه الاعتقالات في ناحية القيارة والشرقاط بصلاح الدين ” .
وختمت القوات المشتركة في بيانها ” بقيام قوة من الشرطة الاتحادية باعتقال 8 من المسلحين الذين هاجموا النادي الليلي في منطقة 62 في الكرادة وسط بغداد “

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.