معصوم يندد بجرائم داعش لقتلها استاذا في جامعة تكريت وإعدام 16 مواطنا من نينوى

التنمية نيوز / شمس سالم السوداني
ندد رئيس الجمهورية فؤاد معصوم اليوم الاربعاء 24/6/2015 باقدام عصابات (داعش) شمال قضاء بيجي على إعدام الاستاذ بجامعة تكريت أحمد علي القيسي بسبب رفضه مبايعة داعش الارهابية ، مدينا في الوقت ذاته الطرق الوحشية التي استخدمتها هذه العصابات الإجرامية بإعدامها 16 مواطناً من نينوى في شريط مصور نشرته امس .
وذكر معصوم في بيان تلقت وكالة التنمية نيوز نسخة منه اليوم الاربعاء ، ان ” هذه الجرائم تأتي استكمالا لجرائم سبي وقتل المواطنين الايزيديين والمسيحيين في نينوى ، والمجزرة الجماعية التي ارتكبتها هذه الزمرة البربرية بحق طلاب القوة الجوية في معسكر سبايكر بصلاح الدين ، كما تندرج ضمن مشروعها الهادف الى تدمير العراق ومستقبله العلمي والحضاري ” ، مشيرا الى “قيام العصابات الارهابية في كانون الثاني الماضي بإعدام عدد من اساتذة جامعة الموصل بسبب معارضتهم لها ” .

وأضاف الرئيس معصوم إن ” الممارسات الوحشية التي استحدثتها هذه المجاميع الارهابية في عمليات إعدام 16 مواطناً بتهمة الولاء لوطنهم هي أفعال يندى لها جبين البشرية ، وتمثل انتهاكا صارخاً لروح الدين الاسلامي الحنيف ، فضلا عن انها تفضح بشكل صارخ فشل هذه الزمرة الهمجية المتخلفة في فرض سيطرتها عبر كسب ولاء الاغلبية الساحقة من سكان المناطق التي تحتلتها لحد الآن في اشارة الى اساليب الاعدام بالحرق داخل سيارة ، والإغراق في قفص من حديد ، وفصل الرؤوس باستخدام متفجرات ” .

وفيما أكد الرئيس معصوم تصميم العراقيين على تحرير كل شبر من ارض الوطن من سيطرة الجماعات الارهابية ، كما دعا الى رعاية عوائل هؤلاء الشهداء وتقديم كل مساعدة ممكنة ؛ للتخفيف عن معاناة المواطنين المتفاقمة في المناطق المحتلة من محافظتي نينوى والانبار .

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.