معصوم يدعو المنطقة لعدم التخوف من الاتفاق النووي الايراني..وروحاني: لن نسمح بتقسيم العراق

دعا رئيس الجمهورية فؤاد معصوم دول المنطقة الى عدم التخوف من الاتفاق النووي الايراني مع الغرب، فيما اكد الرئيس الايراني حسن روحاني على اهمية أمن واستقرار العراق بالنسبة لبلاده.
وقال معصوم في مؤتمر صحفي مشترك مع روحاني عقب مباحثاتهما صباح اليوم “نؤيد الحوار والمفاوضات الدائرة بين ايران ودول مجموعة 5+1 ونعتقد ان هذه المفاوضات عندما تنجح وتقر آنذاك ستكون هذه الاتفاقية لصالح دول المنطقة ومن يريد السلام لها ولا داعي ان تخاف اي جهة من هذه الاتفاقية”.
وعن مباحثاته مع روحاني قال معصوم “كانت الافكار السياسية متفقة وفي بعضها متقاربة لكنه في النتيجة سنكون متفقين لكل ما من شأنه أن يحمي البلدين والمنطقة من التدخلات الخارجية”.
وثمن رئيس الجمهورية دعم ايران للعراق في حربه على الارهاب وعصابات داعش الارهابية قائلا “نشكر ايران على مساعدتها القيمة للعراق في محاربة داعش وتقديم المساعدات الى النازحين ونحن ممتنون بذلك للدعم الدولي ومنها ايران” مؤكدا ان “داعش عدو للشعب العراقي ولجميع شعوب المنطقة”.
وبين ان “القوات العراقية والحشد الشعبي وقوات البيشمركة تواصل قتال ارهابيي داعش من اجل تطهير كامل البلاد منهم”.
وأشار معصوم الى ان “ايران لها تجارب غنية وواسعة في مختلف المجالات منها الزراعية والصناعية وكذلك في فتح الطرق وسنعمل بكل جهد للاستفادة من كل هذه التجارب”.
وتابع “هناك تصحر في مناطق عراقية مجاورة للعراق مع ايران والسعودية ومن الضروي العمل بين دول المنطقة لايقاف هذا التصحر ونود ان يكون هذا الجانب مدار بحث وتعاون بين البلدين بالاضافة الى التعاون في ازالة المخلفات في شط العرب نتيجة الحروب السابقة”.
ولفت رئيس الجمهورية الى ان مباحثاته مع الرئيس روحاني “تناولت مد خط انابيب للنفط والغاز بين البلدين وفتح طرق بينهما لتسهيل المهام التجارية والاقتصادية وللكثير من الزائرين” مضيفا “سنرى قريبا البدء بمد سكة الحديد بين البلدين”.
وفي الشأن الاقليمي وتحديداً الاوضاع في سوريا قال الرئيس العراقي “لا يمكن ان يترك الامر بان يتحكم او يحكم سوريا الارهابيون فالاولوية الان هي لمحاربة الارهاب في سوريا كما نحن نحاربه في العراق”.
وفي اليمن بين معصوم انه “ومنذ بدء الأزمة كان رأينا بان لا يكون هناك تدخل عسكري ولابد من التركيز على انشاء حوار بين مختلف الاطراف السياسية في اليمن لان القتال يؤدي الى شرخ العلاقات بين مكونات الشعب الواحد”.
من جانبه أكد الرئيس الايراني حسن روحاني على اهمية امن العراق بالنسبة لبلاده قائلا ان “استقرار العراق واستباب أمنه يحظى باهمية بالغة بالنسبة للجمهورية الاسلامية الايرانية” مشيرا الى ان “الدول التي تصدر الارهاب ترتكب خطاً كبيراً وعليها التصدي له من اجل أمن المنطقة”.
وشدد روحاني على ان “الشعب العراقي هو الذي يقرر مستقبله وان ايران لن تسمح لأي بلد باثارة الخلافات في العراق وتقسيمه، ونحن لا ندخر أي جهد لاستقرار العراق واستباب أمنه”.
وأضاف “بحثنا مع الرئيس العراقي، الوضع في المنطقة وسبل مساعدة اليمن انسانيا فضلا عن تتعزيز العلاقات الثنائية بين ايران والعراق بمختلف المجالات بما يحقق تطلعات الشعبين الصديقين”

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.