مشكور كريم .. أصغر محترف عراقي في راتشابوري التايلندي

بغداد/ اثير الشويلي
كثيرون هم اللاعبون العراقيون الذي خاضوا تجربة الاحتراف في دول عدة منها الدوريات القطري والاماراتي والايراني والسعودي ودوريات اوربية، وكان الكثير منهم يخوضون التجربة الاحترافية في مقتبل اعمارهم. اليوم شاهدنا لاعبا عراقيا قد يكون الاصغر سناً بين جميع اللاعبين الذين خاضوا تجربة الاحتراف طوال السنين الماضية، حمل حقائبه من ناديه القوة الجوية متوجها الى نادي راتشابوري التايلندي وهو في عمر السابعة عشرة. خضع الى الاختبار واجتازه بنجاح ولعب معهم في اول مباراتين ضمن مسابقة الدوري التايلندي الممتاز، كانت لنا وقفة سريعة مع اللاعب مشكور كريم:
*كيف ترى التجربة الاحترافية وانت في بداية المشوار؟
– بالرغم من صعوبة الغربة التي واجهتني لكني اتخذت قرارا بأن تكون وجهتي المقبلة هي الاحتراف والحمدلله استطعت ان اجتاز الاختبار واكون ضمن صفوف فريق راتشابوري التايلندي بعد ما كانت هناك مداولات عدة مع وكيل اعمالي المصري الذي اوصلني الى تايلند ووقعت معهم عقدا لمدة موسم واحد، من خلالكم اقدم شكري وتقديري له والى ادارة النادي الذين استقبلوني بحفاوة، واتمنى ان اقدم مستوى جيدا خلال رحلتي من اجل ان انقل صورة ايجابية عن اللاعب العراقي.
* كيف ترى مستوى فريقكم في مسابقة الدوري؟
– حصلنا على اول نقطتين في اول مباراتين والى الان الفريق غير مستقر وفي الادوار المقبلة سيكون لنا حضور جيد ونقدم مباريات جيدة لان فريقنا يمتلك لاعبين جيدين اضافة الى زملائي المحترفين الثلاثة من مصر واخر غاني وما ينقصنا فقط الانسجام، والحظ عاندنا كثيرا في بعض الاوقات وما زال الدوري في بداية المشوار.
*ما هي المميزات هناك وماذا ينقصكم؟
– ادهشتني كثيرا ملاعبهم، ودوريهم فيه لاعبون جيدون والمنافسة قوية وجميع البنى التحتية هناك متطورة جدا، لكن اعلامهم ضعيف جدا ولم يكن هناك دور فعال للصحافة والاعلام من اجل تسليط الضوء على منافسات الدوري، اتمنى ان يصبح بلدي العراق فيه هكذا ملاعب لكي تخرج مواهب اللاعب العراقي.
يذكر ان ابن السبعة عشر عاما مثل فريق نادي القوة الجوية لمختلف فئاته العمرية تحت قيادة المدرب كاظم فليح واستطاع ان يثبت مكانته وينتقل الى صفوف الفريق الاول ومثلهم لموسمين واشرف عليه مدربون عدة ومن خلال ما قدمه من مستوى اثار اعجاب وكيل اعمال اللاعبين المصري ليقدمه الى النادي التايلندي كمحطة اولى في عالم الاحتراف الخارجي.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.