مسرور بارزاني: لن نعلن الدولة الكردية بعد الاستفتاء ونسعى للبقاء ضمن العراق

قال مستشار مجلس أمن اقليم كردستان مسرور بارزاني، إنه “لن يتم الاعلان عن الدولة الكردية مباشرة بعد اجراء عملية الاستفتاء العام” المرجح قبل نهاية 2016.
وذكر مسرور بارزاني – وهو نجل رئيس اقليم كردستان مسعود بارزاني- في مقابلة مع وكالة أسوشيتد برس مساء الثلاثاء، إن “الكرد يسعون للبقاء في اطار العراق، ولا يعتزمون الاعلان عن الدولة الكردية مباشرة بعد اجراء عملية الاستفتاء العام”.
وأضاف “نحن نحاول أن البقاء في هذا البلد، ولكن إذا كانت السلطات في بغداد لا تعتبر الكرد شركاء وعلى قدم المساواة واذا استمروا في دفعهم إلى الذهاب بعيدا، حينها لا ينبغي إلقاء اللوم على الكرد لبحثهم عن حلول أخرى”.
وأشار الى “إننا لن نعلن الاستقلال في الوقت الراهن”، مضيفا “نحن نتحدث فقط عن حق الكرد، مثل أي دولة أخرى، وإذا شعروا أنه حان الوقت لممارسة هذا الحق فإننا نتوقع أن يفهم العالم ذلك”.
وطالب مسرور بارزاني بزيادة المساعدات الدولية للبيشمركة في اطار تمويل الحرب ضد تنظيم داعش، قائلا “إنها لمعجزة أن تبقى قوات البيشمركة في الخطوط الأمامية في حين لم تتلق رواتبها”، معتبرا أنها “مسؤولية العالم بأسره أن يأتي لمساعدة البيشمركة لكسب هذه الحرب”.
وكان رئيس اقليم كردستان مسعود بارزاني، قال في الثاني من شهر شباط الجاري “إذا كان الشعب الكردستاني ينتظر من الاخرين منحه الاستقلال فذلك لن يتحقق أبداً، فهذا حق شرعي وعلى الشعب ان يعبر عن حقوقه”.
وأوضح، في بيان له بأنه “بعد كل ما قدمه الشعب الكردستاني من تضحيات كثيرة، حان وقت إجراء الإستفتاء، وأن إجراء الاستفتاء لا يعني إعلان الدولة الكردستانية، بل هو تعبير عن إرادة ورأي الشعب الكردستاني، لكي تقوم القيادة السياسية في الإقليم بتنفيذ هذه الإرادة في الزمان والمكان المناسبين”.
وأفاد مصدر كردي مطلع ان بارزاني، قال، خلال اجتماعه مع الاحزاب الكردستاني في 26 من الشهر الماضي، بأنه “يجب ان نجري إستفتاءً حول مصير ومستقبل اقليم كردستان قبل بدء الإنتخابات الرئاسية في الولايات المتحدة الأمريكية”. أي قبل انتهاء ولاية الرئيس الامريكي باراك اوباما هذا العام. انتهى

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.