محافظ ديالى الاستاذ مثنى التميمي يهنىء اهالي ديالى خصوصا والعراق عامة بالمناسبة عيد الاضحى المبارك

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله رب العالمين ، والصلاة والسلام على خير خلق الله خاتم الأنبياء والمرسلين نبينا الكريم محمد وعلى آله الطيبين الطاهرين وصحبه المنتجبين .
أهلنا الأحبة في ديالى
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
بأسمى الأمنيات نبارك لكم حلول عيد الأضحى المبارك سائلين المولى القدير أن يمن على عراقنا الحبيب ومحافظتنا العزيزة بالأمن والأمان وعلى عموم البشرية بالسلام والوئام والمحبة والخير .
كانت وما زالت أيام الأعياد فرصة للصفاء والتسامح لما تحمله هذه المناسبات من خصوصية حسب شرائع ديننا الإسلامي الحنيف وفق ما جاء بدستورنا الأول كتاب الله المنزل القرآن الكريم وأحاديث رسولنا الكريم وال بيته الأخيار .. وانها لفرصة مؤاتية للجميع لنسيان الماضي وفتح صفحة جديدة يملؤها الأمل وان يكون القادم في ديالى أفضل بجهود وتكاتف جميع مكوناتها .
ان ما يشهده العراق حالياً من أحداث سواء على مستوى الحرب لتطهير الأرض العراقية من دنس داعش الإرهابي من جهة والتظاهرات والمتطلبات الجماهيرية الرامية للإصلاح والقضاء على بؤر الفساد المتفشي بشكل كبير في معظم مفاصل الدولة يتطلب وقفة جادة وحازمة لتغيير واقع مزري مترسخ منذ عشرات السنين . وهو ما عملنا على تغييره منذ استلامنا المهمة التي كلفنا بها من قبل ممثليكم في مجلس المحافظة حينما وضعوا ثقتهم بنا . انطلاقا من هذه المناسبة العطرة نعاهدكم بأننا سنكون أهلا لهذه الثقة وأننا لن نتوانى مطلقاً عن محاسبة المقصرين وطرد المفسدين الذين لن يكون لهم وجود في ديالى بعد الآن وسنضع ضمن أولوياتنا تقديم الخدمات الأساسية للمواطن في عموم مناطق المحافظة رغم قلة الموارد واعتمادنا على الإمكانيات المتوفرة.
إن التحديات والمخاطر المفروضة على بلدنا ومحافظتنا جسيمة وعصيبة تستوجب منا جميعا السعي الحثيث من أجل التضامن وتوحيد الصف والكلمة والارتقاء إلى مستوى تلك التحديات والمخاطر والاستيعاب الواعي لكافة المتغيرات . وإننا لندعو مجدداً للعمل من أجل تحقيق المصالح العليا للوطن وإشاعة قيم التسامح والحوار والتحلي بالصبر ونبذ الفرقة وإنهاء الأحقاد والضغائن والتعالي فوق كل الصغائر والعمل من أجل تعزيز الوحدة الوطنية وتمتين عرى التلاحم والتكافل بين أبناء الوطن الواحد ، وأن ينظر الجميع للحياة بنظرة متفائلة وصافية بعيدة عن التشاؤم والظلامية ، من أجل إدراك حقائق الأمور بصورة إيجابية وتحفيز الهمم لتحقيق الغايات المنشودة في التقدم والنهوض والازدهار.إننا بهذه المناسبة المباركة لا يفوتنا ان نتقدم بالتهنئة أيضا الى حجاجنا الكرام وهم يؤدون تلك الفريضة الإسلامية السامية أملين عودتهم الى الديار بالصحة والسلامة … كما نتوجه بالتهنئة الصادقة والمخلصة لأولئك الذين يمثلون المعنى الجليل للتضحية والفداء، أولئك الرجال الأبرار الذين يتحلون بأعظم الصفات الجهادية من أبناء قواتنا الأمنية وأبطال حشدنا الشعبي المقدس وهم يقومون بواجبهم المشرف في حماية امن واستقرار بلادنا الغالية ويدافعون عن مقدساتها عبر محاربة قوى الشر والظلام المتمثلة بداعش الإرهابي لتحرير ارض العراق الطاهرة من دنس الإرهابيين القتلة. مبتهلين بالدعاء الى الله العلي القدير ان يمن علينا بالنصر النهائي المؤزر وان يتغمد شهدائنا الأبرار برحمته الواسعة وان يسكنهم فسيح جناته مع الأولياء والصالحين و أن يوفق جميع العراقيين الخيرين ويسدد خطاهم لما فيه كل الخير إنه سميع مجيب.
عيد سعيد وكل عام وأنتم وديالى بألف خير … والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.