متحدون: أبناء نينوى ردوا على الإرهابيين في معسكر زليكان

التنمية نيوز / حسن فاتك السهيل

أكد ائتلاف متحدون للإصلاح، الخميس، أن “أبناء نينوى” ردوا على “الإرهابيين” الذين قصفوا معسكر زليكان القريب من مدينة الموصل، فيما أعرب عن شكره للمدربين الأتراك وقوات البيشمركة لمساندتهم “أبناء نينوى”.

وقال الائتلاف في بيان تلقت التنمية نيوز نسخة منه، إن “معسكر تحرير الموصل في زيلكان تعرض الى أكثر من مائة قذيفة محملة بالموت والحقد واللؤم وجهت إلى شباب نينوى العازمين على تحريرها، المضحين من أجلها، الحاملين قلوبهم على أكفهم، ونبض شرايينهم يهفو للموصل أرضا وتاريخا وحضارة”.

وأضاف أنه “برغم كل الحقد والنيران المعادية، تنادى أبناء نينوى للرد، وإسكات فحيح الموت الذي صدر عن الإرهابيين الذين يجمعهم الغل على شباب ما أحنوا رؤوسهم يوما، فداعش وما خلفها أو اصطف معها، لن يكونوا أبدا غير عنوان للدرك الأسفل من البشر في شرورهم وعدوانهم”.

وتابع أن “مقاتلي نينوى الشجعان نزفوا دما وحقنوا دماء اخوانهم المقاتلين بشجاعتهم وصبرهم وإرادتهم التي يحدوها الحب والأمل في غد أفضل”، معربا عن شكره لـ”أبطال نينوى وقائدهم البطل أثيل النجيفي وضباطه الشجعان تعبيرا عن معرفة مؤكدة ببطولاتهم وروحهم المشبعة بالولاء للأرض والإنسان”، على حد تعبيره.

وأعرب الائتلاف، الذي يتزعمه أسامة النجيفي، عن شكره أيضا لـ”المدربين الأتراك الذين آزروا أبطال الموصل ونزفوا دما وهم يستبسلون في قتال داعش، ويلتحمون مع أحرار نينوى في خندق واحد”، مشيرا الى أن “رجال البيشمركة الأبطال كان لهم الدور الكبير الحاسم في التصدي للإرهابيين ومشاركة المقاتلين من أبناء نينوى في معركة هي فاتحة لمعارك قادمة توحد فيها الهدف والجهد وتعمد بالدم أيضا”.

وكان مصدر أمني في محافظة نينوى أفاد، أمس الأربعاء (16 كانون الأول 2015)، بأن معسكر زليكان الواقع شمال مدينة الموصل والذي تتواجد فيه قوات تركية تعرض الى قصف بقذائف هاون، ما أسفر عن تسجيل سبع اصابات.

وأفاد مسؤولون أتراك، أمس، بأن أربعة جنود أتراك أصيبوا بالهجوم.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.