لميعة الجواري تمثل العراق في الملتقى الدولي لفناني القصبة باسبانيا

متابعة / إنعام عطيوي
مثلت الفنانة التشكيلية لميعة الجواري مع عدد من الفنانين العراقيين العراق في مهرجان الملتقى الدولي لفناني القصبة المقام بمدينة اليكانتي باسبانيا من الفترة (3/8-8/8) والذي اقيم على احد قاعات اسبانيا باشتراك 20 دولة ومشاركة 50 فنان من مختلف دول العالم.
وافتتح المعرض مسؤول القاعة الفنان نور الدين التباعي مع عدد من الفنانين الفرنسيين كما تم اقامة سمبوزيوم على احد حدائق اسبانيا.
وشاركت الفنانة لميعة الجواري بخمسة لوحات مثلت فيها المراة والبيئة العراقية كما مزجت بين الفن التشكيلي والكرافيك الذي نال استحسان الجمهور الاسباني واندهاشه بالقدرات الفنية العراقية على العطاء والإبداع.
وقالت الفنانة في حوار خاص معها حول طبيعة هذه المشاركة وانطباعها والدعم المقدم لها ” كان استقبال لا يوصف لما لحظته من فرحة الجمهور بالأسلوب العراقي اذ قدمت على اثره عدة هدايا لعدد من فناني اسبانيا اذكر منهم الفنانة ماريانة ولعدد اخر منهم قد تخونني ذاكرتي في استحضار اسمائهم”
وأكدت جواري ” ان اهتمامهم جاء على رأس القائمة لكوني من العراق وبالرغم من الظروف العصيبة التي يمر بها البلد استطعت ان أصل بالفن العراقي الى اسبانيا وحملت على أكتافي مهمة إيصال رسالة الفن العراقي إلى كل دول العالم كانت منها السويد والدنمارك وليتوانيا وفرنسا ويكفيني اني تعرفت على دول وحضارات عريقة وشاركتهم وتبادلت معهم الفن العراقي وهذا بحد ذاته يعد فخر لي ولبلدي ووزارة الثقافة العراقية رغم انها لم تساهم في دعمي للمشاركة الفنية بالمهرجانات المقامة خارج العراق وكل مشاركاتي السابقة كانت على نفقتي الخاصة”
وأضافت “ان دائرة الفنون التشكيلية بسبب التقشف ونظام التمويل الذاتي تعاني العجز في تقديم الدعم المادي للفنان التشكيلي للمشاركة في المهرجانات الدولية الا انها تقدم الدعم المعنوي من خلال المتابعة الاعلامية للمنسق الاعلامي للدائرة لنشاطات الفنانين العراقيين خارج وداخل العراق”
وبينت الفنانة عن فخرها في رفع العلم العراقي بكل المحافل الثقافية الدولية التي شاركت بها فلم يكن يفارقها العلم العراقي في كل مشاركاتها ورحلاتها خارج العراق.
وقدمت الفنانة في ختام كلامها الشكر لكل الفنانين المشاركين وكذلك للفنان التباعي المنظم للمهرجان والعارف بمدى القيمة الفنية لأهمية المشاركة للفنان العراقي بالمهرجان الاسباني.
وحصلت الجواري على شهادة تقديرية مع قلادة الابداع عن مشاركتها في هذا المهرجان بظل ظروف حرجة يمر بها العراق وتزامن المهرجان مع انتشار اخبار هجرة العديد من العراقيين الى دول العالم وموجة التظاهرات التي يشهدها الشارع العراقي وترأس العراق قائمة الأخبار السياسية لكن استطاعت الجواري بفنها التشكيلي مع مجموعة من الفنانين العراقيين التشكيليين ان تستحوذ على اهتمام الاعلام الاسباني ولكن هذه المرة لتبلغ العالم ان العراق رغم كل الظروف التي يمر بها الا انه ما زال ينبض بالامل وحب الحياة.
ههههه3هههههه2
[four_fifth_last]ههههههههه1

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.