كيري لدول التحالف: يجب زيادة ميزانية الحرب على داعش فالمعركة طويلة الأمد

شدد وزير الخارجية الامريكي جون كيري على ضروة زيادة الدعم المالي للحرب على تنظيم داعش” كونها ستكون معركة طويلة الأمد”.
وقال كيري في كلمته في اجتماع دول التحالف بحضور 23 دولة بمشاركة العراق عقد صباح اليوم في العاصمة الايطالية روما “اليوم نريد في اجتماعنا هذا ان نؤكد للجميع على أهمية زيادة الميزانيات المالية من كل دولة في التحالف من اجل هذا المجهود المشترك في دحض تنظيم داعش ونحن بحاجة فعلا الى ميزانية جديدة وموارد جديدة”.
وأضاف “هناك تبرعات من منظمات دولية وعلينا حشد المال الكافي فلن يمكننا تحرير كل المناطق عسكريا اذا لم نحشد المال الكافي والميزانية الكافية لذلك” داعيا الى “عدم ترك الحكومة العراقية لوحدها امام مسؤولية الحرب ضد داعش وعلينا الوقوف فعلا الى جانبها ودعمها بطريقة منهجية بهذا الصراع والوصول الى هدف الانتصار”.
كما دعا كيري دول التحالف الى “التنسيق الدبلوماسي وتكون كل التدخلات منسجمة بين اعضاء التحالف وليست احادية بل بعد التشاور الكافي فالعملية ضد داعش ستكون طويلة الأمد”.
وأشار الى ان “استراتيجيتنا لن تسمح لتنظيم داعش بإعادة ترتيب أموره ويجب ان نكافحه في سوريا وليبيا ايضا” مبينا ان “كل طرف في التحالف عليه ان يواصل تقديم الدعم العسكري والمالي والانساني وهذا يجعلنا نقترب اكثر من هدفنا بهزيمة داعش في المنطقة وبالفعل قد عززنا قدراتنا العسكرية والاستخبارية ضد داعش”.
ولفت وزير الخارجية الامريكي الى “تمكن 100 الف من النازحين من العودة إلى تكريت، ويقع يوميا تحرير العديد من المناطق بطريقة منهجية ويجب ان نواصل هذا المسار والدفع به الى الامام”.
وقال “علينا ان لا نيأس او نتخاذل ونحن الان نقترب من المراقبة التامة للحدود بين سوريا وتركيا وهنالك دعم ومراقبة امنية مشددة على الموارد النفطية والثروات وأمن القرى المحررة لمنع استعادة احتلالها من داعش”.
وأشار الى “الخبرة والقدرات العالية لعناصر الشرطة المدربين لحماية الحدود بين العراق وسوريا ونحن نثق بهم لقطع الطريق امام داعش” مؤكدا بانه “لن تكون هناك نتيجة لهذا الاجتماع اذا لم نفكر جميعا في كيفية تحسين كل تحركاتنا التي تواجه صعوبات وجعلها اكثر استجابة وحيوية على الميدان”.
وأوضح كيري “لا يمكننا ان نرسل فرقا عسكرية على الميدان ونتركها تواجه صعوبات دون ان نحاول تعديل مسارها وجعلها تتأقلم فمتغيرات المعركة كبيرة” مبينا ان “تنظيم داعش أفضع من الخلايا السرطانية ونحن بحاجة الى اعادة ضبط خطتنا الميدانية وحشد المزيد من الموارد المالية والعسكرية لذلك”.
واستطرد بالقول ان “تنظيم داعش خطر محدق على ثقافة العالم والحضارات والازدهار وان لاننسى هذا الخطر ويجب ان ندعم دولة القانون والحقوق والتعددية ويجب فعلا ان نتحد لتحقيق اهداف الديمقراطية وهذا تماما عكس ما ينادي به التنظيم الارهابي”.
وختم كيري كلمته بالقول “يجب ان نوضح بطريقة كبيرة وندقق في كيفية الوصول باسراع وقت ممكن بحل الازمة في منطقة الشرق الاوسط وان تتوقف هذه النظرة والادعاءات الخاطئة بشأن الاسلام في العالم ويجب فعلا ان نسحق داعش.انتهى

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.