كتلة التغيير: نحن مع تداول السلطة في الاقليم ونرفض بقاءها بيد شخص واحدة مدة طويلة

أكد النائب عن كتلة التغيير البرلمانية، كاوة محمد, ان كتلته مع تداول السلطة بصورة سليمة في الاقليم, مبينا انها “ترفض بقاءها بيد شخص واحد مدة طويلة”.
وقال كاوة في تصريح صحفي “مع نظام برلماني وتداول للسلطة بصورة سليمة في الاقليم، كما ان جميع الاحزاب الكردية لديها وجهات نظر متقاربة حول تحويل التظام الى برلماني وعدم تمسك اي شخص بالسلطة وليس فقط البارزاني”.
واضاف اننا “ضد بقاء المناصب لشخص واحد لمدد طويلة”, مبينا ان “مسعود البارزاني استمر بمنصب رئاسة الاقليم 10 سنوات متتالية”, موضحا ان “هناك قانونا في اقليم كردستان يمنع ترشيحة مره اخرى”.
واشار الى ان “البرلمان الكردستاني يجب ان يكون هو المرجعية وان يكون ساحة للحوار والمداولات للكتل الكردية الممثلة للشعب”, مبينا ان “رئاسة الاقليم ستفتح باب الترشيح لرئاسة الاقليم وسيكون هناك مرشحون وانتخابات”.
ويدور خلاف بين القوى السياسية في اقليم كردستان حول انتخابات رئاسة الاقليم المقررة في 20 اب الحالي مع طرح كل من الاتحاد الوطني الكردستاني وقائمة التغيير والاحزاب الاسلامية الكردستانية مشاريع قوانين تحدد صلاحية رئيس الاقليم ونائبه مع سعيها لتحويل نظام الحكم في كردستان الى برلماني وليس رئاسيا.
وانعكس هذا الخلاف بشكل واضح في جلسة برلمان الاقليم التي عقدت في 23 من حزيران الماضي حيث انسحبت كتلة الحزب الديمقراطي من الجلسة مع تقديم باقي الاحزاب مشروع تحديد صلاحيات رئيس الاقليم، قبل حصول التوافق عليه.
وكانت حركة التغيير الكردية [كوران] اعلنت عن مقترح للحزب الديمقراطي الكردستاني بتمديد ولاية البارزاني سنتين، لنهاية عمر برلمان الاقليم، للخروج من أزمة رئاسة الاقليم، مع قرب انتهاء ولايته وتحديد موعد لاجراء الانتخابات في 20 من آب.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.