قادة التحالف الوطني يبحثون موقف المرجعية واصلاحات حكومية مرتقبة

بحث قادة التحالف الوطني في اجتماعهم الذي عقد مساء أمس السبت موقف المرجعية الدينية الاخير بالتوقف عن خطابها وتوجيهاتها السياسية في خطب الجمع منذ أسبوعين.
وذكر بيان لرئاسة التحالف تلقت وكالة التنمية نيوز نسخة منه، ان “إبراهيم الجعفريّ رئيس التحالف الوطنيِّ العراقيِّ ووزير الخارجيّة ترأس اجتماعاً للهيئة القياديّة للتحالف الوطنيِّ [أمس] بحُضُور حيدر العباديّ رئيس مجلس الوزراء”.
وأضاف البيان ان “الهيئة ناقشت أهمَّ القضايا الحالـيّة خُصُوصاً المتعلقة بالوضع الأمنيِّ، والاقتصاديِّ والسياسيِّ، كما استعرض المُجتمِعون موقف المرجعيّة الدينيّة، وبيان زعيم التيار الصدري مُقتدى الصدر المُتعلـِّق بالإصلاحات”.
كما شدَّد الحاضرون بحسب البيان “على أهمّـيّة الإصلاحات التي يُقدِّمها البرنامج الحكوميّ في مراحله الأولى، والإصلاحات التي ستـُقدِم الحكومة على إجراءها في المستقبل القريب”.
وأكـَّدت الهيئة القياديّة للتحالف على “ضرورة المُشارَكة الحقيقـيّة في إعداد وتنفيذ أيِّ برنامج حكوميٍّ من شأنه أن يُعالِج المشاكل الحالـيّة، ولاسيَّما الملفِّ الأمنيِّ، والماليّ”.
وشدَّدت “على دعم، وإسناد أبناء قواتنا المسلحة الباسلة، والحشد الشعبيِّ، والعشائر، والبيشمركة في تصديهم لشذاذ الآفاق من الدواعش، والتكفيريِّين”.
كما استعرض المجتمعون “بعض المعالجات الاقتصاديّة المُحتمَلة التي ستـُقدِّمها مجموعة من الخبراء الدوليِّين الذين تـُخطـِّط الحكومة للاستعانة بخبراتهم”.
وفيما يتعلق بمُحارَبة الفساد الذي يُهدِّد مُؤسَّسات الدولة، ومكافحة الجريمة المنظمة أكـَّدت الهيئة القياديّة للتحالف الوطنيِّ “على ضرورة تدريب الكوادر الأمنيّة، وإيجاد مُؤسَّسات مهنـيّة مُحترفة تـُعزِّز جُهُود الحكومة الإصلاحيّة، وتـُعيد ثقة أبناء البلد بحكومتهم، وبحزمة الإصلاحات المُقترَحة”.
وعلى الصعيد الدبلوماسيِّ، ومُشارَكة العراق في المحافل الدولـيّة، والمُؤتمَرات جرى استعراض نتائج اجتماعات روما، ولندن، وميونيخ التي أشادت بانتصارات العراق في حربه ضدَّ عصابات داعش الإرهابيّة، وبحث الجُهُود في عملـيّة تحرير الموصل، وأهمّـيّة زيادة الدعم المُقدِّم للعراق، وإعادة إعمار المناطق المُحرَّرة، وعودة النازحين إلى مناطق سكناهم. انتهى

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.