في ظل سياسة تقشف وأزمة مالية..متنزَّه الزوراء رفقاً بالعوائل

بغداد / أمير الزيدي – تصوير محمود رؤوف

يلجأ اغلب المواطنين والعوائل البغدادية خلال فترات العطل وعطلة نهاية الأسبوع الى الخروج للمتنزهات والأماكن العامة وأهمها متنزه الزوراء باعتباره المتنفس الوحيد بحدائقه وألعابه، اذ ينفرد وحيداً في قائمة اماكن التسلية والترفيه المتاحة امام العائلات البغدادية أيام الأعياد والمناسبات التي غالباً ما تكون ممزوجة بمتاعب ومنغصات الحياة وخاصة مصاعب الحركة والتنقل وشدة الزحام إلا انها فوجئت مؤخرا بارتفاع ملحوظ باسعار العاب ودخول المتنزه والتي يصل البعض منها الى (8) آلاف دينار.

الراحة النفسية
يقول المواطن ماجد حنتوش: نأتي الى متنزه الزوراء للتخلص من المتاعب والمشاكل اليومية فهنا نجد الراحة النفسية والاسترخاء بعيدا عن هموم الحياة اليومية والروتين القاتل لأنه يعتبر المتنفس الوحيد في بغداد الذي تقصده العوائل البغدادية، هناك تطور في اروقة المتنزه والعمل فيه جيد من خلال التنظيف المستمر وهذا ما نشاهده بالإضافة الى تطور حديقة الحيوانات فهي تمتع الناظر إليها ومدينة الألعاب التي تحتوي على العاب جديدة ومتطورة وهذه عوامل كلها تطور المتنزه ولكن يحتاج الى اهتمام أكثر ليكون بالشكل الذي يوازي التطور في بلدان العالم.
اما ام ريفان فتقول: اعتدنا ملازمة البيت ايام العيد، ولن نشد الامتعة صوب متنزه الزوراء الذي يغص بالناس من كل حدب وصوب في مثل تلك التوقيتات، حيث تُقطع الشوارع حول المتنزه بالكامل، ولا يُسمح بدخول السيارات، وتشهد بوابات الدخول تدافعاً شديداً، فضلاً عن مصاعب الاستمتاع باية ألعاب لتعذر الحصول على تذاكر، وحتى اماكن الجلوس والاسترخاء أغلبها محجوزة مسبقاً.
تقشف وزيادة
وأوضحت المواطنة سناء حنان أن متنزه الزوراء يلجأ اليه الكثير من العوائل البغدادية وحتى من المحافظات القريبة التي تزور العاصمة لان هذه العوائل تجد راحتها في تلك الاماكن وتخلق جوا عائليا متميزا بعيدا عن اجواء العمل والحياة اليومية والمعاشية الصعبة لقضاء بعض الاوقات للراحة ولكن مدينة العاب المتنزه تشهد ارتفاعا في اسعار بعض الالعاب وان هذا الارتفاع جاء تزامنا بالتقشف والحالة الاقتصادية التي يمر بها البلد وانعكاسها على عامة الناس.
ارتفاع الأسعار
وعن ارتفاع الاسعار فإنها تؤثر على بعض العوائل تقول ناهدة علي موظفة: ان مدينة العاب المتنزه تعمل على ارتفاع اسعار تذاكر الألعاب الحديثة وهذا يثقل عن ميزانيتنا مثلا انا لدي ثلاثة اطفال وكلهم يريدون ان يلهوا في هذه الألعاب الجديدة فلماذا هذا الارتفاع حيث وصلت تسعيرة التذكرة الواحدة الى اكثر من (5) آلاف دينار، وان اكثر الشرائح التي تقصد المتنزه هي من الطبقتين الفقيرة والمتوسطة وشريحة الموظفين فمن الضروري اعادة النظر بهذه التسعيرة كونها تؤثر على اصحاب الدخل المحدود وهذا الارتفاع سيدفع العوائل بالعزوف عن هذه الألعاب، نطالب الجهات المعنية بوضع اسعار رمزية او مدعومة حتى لا تؤثر على مداخل المواطنين.
أمانة بغداد تعلن
الى ذلك اعلنت امانة بغداد، عن رفع اسعار الدخول الى متنزه الزوراء الى 1000 دينار للشخص الواحد، مشيرة الى الغاء مجانية الدخول الى المتنزهات. وقالت الامانة في بيان، إنها قررت زيادة تسعيرة الدخول الى متنزه الزوراء من 500 الى 1000 دينار للشخص الواحد، مشيرة الى انها عملت بأحكام المادة (5) من قانون واردات البلديات رقم (130) لسنة 1963.
وأضافت أن هذا الإجراء يأتي منسجماً مع توجهات امانة بغداد لتعظيم وارداتها لقلة تخصيصاتها المالية وضرورة ايجاد البدائل التي من شأنها تعزيز واقع الخدمات في العاصمة بغداد. مبينة: أن موضوع مجانية الدخول الى المتنزهات أُلغي باعتبار امانة بغداد من المؤسسات الممولة ذاتياً، لافتة الى أن دائرة المتنزهات والتشجير ستدرس تخفيض الاجور لبعض الشرائح الاجتماعية.
هذا الاعلان قوبل بالرفض من قبل مجلس محافظة بغداد لجنة الخدمات التي طالبت بضرورة التريث في تنفيذه في ظل الظروف الاقتصادية التي يمر البلد وانعكاسها على حياة الموطنين خاصة اصحاب الدخل المحدود.
الاقنصادي فرقد كمال الدين ذكر “للمدى” أن توقيت هذا القرار لم يكن مناسبا لتزامنه مع شح رواتب الموظفين وارتفاع اسعار صرف الدولار امام الدينار العراقي. مشيرا الى الازمة المالية التي يعاني منها البلد، وسياسية التقشف التي اعتمدتها موازنة العام الحالي. متسائلا: عن سبب دخول الاستثمار الى هذا الجانب الحيوي والخدمي المهم؟
ضرورة الاهتمام
وأوضح الاعلامي طلال كاظم: ان متنزه الزوراء من اهم المتنزهات الذي يزين بغداد بجماله ونظافته نرى تقدما وتطورا في المتنزه وحدائق الحيوانات فهناك التنوع والتجدد في مدينة الالعاب ايضا وهناك العاب جديدة ساعدت على ان يكون متنزه الزوراء المتنفس الوحيد للعوائل البغدادية. متمنيا: ان تقوم الجهات المعنية بزيادة الاهتمام به اكثر لأنه المكان الوحيد الذي يجمع كل المكونات في العاصمة.
8 آلاف دينار !
ويرى المواطن حسن ياسين علي أن القائمين على اسعار التذاكر لمدينة الالعاب بدأوا باستغلال الزائرين من خلال زيادة سعر التذكرة الواحدة للالعاب الحديثة والمتطورة حيث بدأ سعرها بالارتفاع تدريجيا الى ان وصل لأكثر من ( 8) آلاف دينار فهذا نوع من الاستغلال للمواطنين واصحاب العوائل على الرغم من تطور اللعبة وحداثتها الا انها من المفروض ان يكون سعر التذكرة مناسبا كون ان العوائل البغدادية يزداد اطفالها ، نتمنى من الجهات القائمة على التسعيرة اعادة النظر فيها.
اما المواطن فريد سامي فقد اشار الى ارتفاع اسعار اغلب الالعاب وخاصة الالعاب الحديثة التي تجذب الاطفال، بسبب الملل من الالعاب التقليدية الموجودة في كل الاماكن. مثلما اوضح ان اسعار كراجية السيارات هي الاخرى مرتفعة. متسائلا: اذ كان الدخول بتذكرة، وكراجية السيارة بتذكرة، والالعاب مرتفعة اسعارها خاصة مع المناسبات اين جانب الدعم الحكومي بالأمر؟
محاسبة المخالفين
فيما دعت المواطنة ام حسين الى محاسبة كل من يخالف التعليمات الاخلاقية التي ازدادت في الفترة السابقة مما جعل المتنزه عرضة لهؤلاء كونه مخصصا للعوائل وليس لبعض من يبثون عادات المراهقة، نرى اليوم بصراحة القليل منهم، اعتقد من الضروري ان يكون المتنزه للعوائل ويجب محاسبة من يخالف ويعمل على عزوف العوائل عنه من بعض الشباب الذين يقومون بالأعمال اللاأخلاقية داخل أروقة المتنزه !
سلوى باسم طالبة جامعية شكت من كثرة المعكاسات والتحرش من قبل بعض الشباب، مضيفة: بما ان متنزه الزوراء الوحيد تقريبا الان في بغداد لذا فقد بات مقصد الكثير من العوائل البغدادية والكروبات الجامعية والسفرات المدرسية. مطالبة: بضرورة وضع آلية واضحة لإدارة المتنزه مع ضرورة تطويره وتأهيل العابه بين آونة وآخرى.
الاستثمار ايضاً
ومن جهته اوضح مدير عام دائرة المتنزهات في الزوراء ليث الكعبي “للمدى” ان ادارة المتنزه على استعداد تام لاستقبال المواطنين في المناسبات والعطل الربيعية وحتى في الايام الاعتيادية فان الزوراء تفتح ابوابها
للمواطنين وهناك كوادر منتشرة للتنظيف وصيانة الحدائق من الساعة السابعة صباحا ولغاية الساعة السابعة مساءً لبذل جهود كبيرة لإظهار المتنزه باجمل صورة امام الزائرين، مضيفا ان سعر تذكرة بعض الالعاب هي من اختصاص شركة الاستثمار ودائرة عقارات الدولة ولكن هذه الالعاب لا تتناسب مع عمر الاطفال وهي للكبار فقط وهناك العاب للاطفال لا يتجاوز سعر التذكرة (2000) دينار.
وكانت امانة بغداد قد افتتحت خمس العاب جديدة في حدائق الزوراء ضمن مشروع تطوير مدينة العاب الزوراء الذي تبلغ كلفته 50 مليون دولار عن طريق الاستثمار مع احدى الشركات المحلية وبخبرات استشارية ايطالية، بهدف زيادة المساحات الترفيهية للعائلات من خلال مضاعفة اعداد الالعاب الحديثة ذات المواصفات العالمية. وان عدد الالعاب التي ستضاف يصل الى 16 لعبة حديثة متطورة ذات شروط سلامة ومتانة عالية.
وشهد متنزه الزوراء افتتاح اكبر لعبة رول كوستر (سكة الموت) في الشرق الاوسط، وفيما بينت الشركة الهولندية الفاحصة للعبة انها جاهزة 100% وهي الاكبر في مشاريع الشركة على مستوى الشرق الأوسط.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.