في اعتذارها عن استضافتها.. المغرب: القمة العربية لاتشكل غاية بظل التحديات

أعلنت جامعة الدول العربية، اعتذار المغرب عن استضافة القمة العربية في دورتها العادية التي كانت مقررة يومي السادس والسابع من نيسان/إبريل المقبل في مدينة مراكش.
وأفاد بيان صادر عن الجامعة العربية مساء أمس، أن أمينها العام نبيل العربي تلقى اتصالاً هاتفياً من وزير الشؤون الخارجية والتعاون المغربي صلاح مزوار يبلغه فيه اعتذار المملكة المغربية عن استضافة القمة العربية.
وكانت المملكة المغربية اعتذرت في بيان رسمي صادر عن وزارة الشؤون الخارجية والتعاون عن استضافة القمة العربية المقبلة التي كانت مقررة بمدينة مراكش المغربية.
وذكرت وزارة الشؤون الخارجية والتعاون في البيان، أنه بتعليمات من الملك محمد السادس، أبلغ وزير الخارجية صلاح الدين مزوار، الأمين العام لجامعة الدول العربية، “قرار المغرب بإرجاء حقه في تنظيم دورة عادية للقمة العربية”.
وأضاف البيان أن “هذا القرار تم اتخاذه طبقاً لمقتضيات ميثاق جامعة الدول العربية وبناء على المشاورات التي تم إجراؤها مع عدد من الدول العربية الشقيقة”، مشيراً إلى أنه “نظراً للتحديات التي يواجهها العالم العربي اليوم فإن القمة العربية لا يمكن أن تشكل غاية في حد ذاتها، أو أن تتحول إلى مجرد اجتماع مناسباتي”.
وأكدت وزارة الخارجية المغربية في البيان أن المغرب سيواصل عمله الدؤوب في خدمة القضايا العربية العادلة ومحاربة الانقسامات الطائفية التي تغذي الانغلاق والتطرف.
وكانت الأمانة العامة للجامعة العربية، قد أعلنت تعديل موعد عقد القمة العادية، المقررة بمدينة مراكش، من 29-30 اذار/مارس المقبل، إلى السابع والثامن من نيسان/ ابريل من العام الجاري، بناءً على طلب الدولة المضيفة قبل أن تعلن المغرب “الجمعة” اعتذارها عن استضافة القمة.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.