عضو هيئة الرئاسة آرام شيخ محمد يدين التفجير الأرهابي في الحلة، ويطالب بمزيد من التدابير وتكثيف الأجراءات الأمنية ومحاسبة المقصرين.

أستنكر عضو هيئة رئاسة البرلمان العراقي آرام شيخ محمد العملية الأرهابية التي طالت أرواح الأبرياء من المدنيين شرق مدينة الحلة وبطريقة بشعة أن دلت على شيء، فيدل على حقد الأرهابين على الحياة والأنسانية، وأدان شيخ محمد بشدة هذا التفجير الأجرامي الذي أعتبره محاولات قذرة ويائسة من قبل تنظيم داعش الأرهابي من أجل تقليل الضغط وسحب الأنظار لفك الحصار مع تقدم القوات العراقية بأتجاه مركز محافظة الموصل وتحرير معظم الأقضية والنواحي.

عضو هيئة الرئاسة طالب من القادة الميدانين بمزيد من التدابير والخطط الكفيلة لحماية المواطنين وتكثيف الأجراءات مع أهمية المراجعة الشاملة للملف الأمني وتوجيه ضربات أستباقية للخلايا النائمة، مؤكدا على ضرورة محاسبة المقصرين والمتهاونين في أداء الواجب.

وفي ختام البيان الصادر، قدم سيادته التعازي والمواساة لعوائل وذوي الضحايا، وتمنى الشفاء العاجل للجرحى والمصابين.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.