عاجل القضاء يصادق على استرداد المدان الهارب أيهم السامرائي من امريكا

صادق رئيس السلطة القضائية الاتحادية القاضي مدحت المحمود على ملف استرداد المدان الهارب أيهم جاسم محمد السامرائي من الولايات المتحدة الأميركية لادانته بملفات فساد ضده خلال توليه منصب وزير الكهرباء في الحكومة المؤقتة برئاسة اياد علاوي.
ويأتي اعلان القضاء هذا بعد ساعات قليلة من موافقة مجلس النواب صباح اليوم على حزمتي اصلاحات حكومية وبرلمانية شملت التركيز على فتح ملفات الفساد السابقة والحالية ومحاربة الفساد تلبية لتوجيهات المرجعية الدينية العليا ومطالب المتظاهرين.
وقال المتحدّث الرسمي للسلطة القضائية القاضي عبد الستار بيرقدار، في بيان له تلقت التنمية نيوز نسخة منه، ان “هذا الإجراء يأتي لغرض إيداع المدان لدى السلطات القضائية الأميركية بالطرق الدبلوماسية تمهيداً لاسترداده؛ لأنه قد صدر بحقه حكم قضائي”.
وأشار إلى أن “الملف قد استكمل وفقاً للشروط والضوابط المنصوص عليها في المادة 11 من اتفاقية التعاون القانوني والقضائي بين العراق والولايات المتحدة الأميركية والمصادق عليها بالقانون رقم 10 لسنة 1936”.
وكان وزير الكهرباء الأسبق ايهم السامرائي الذي يحمل الجنسيتين العراقية والاميركية فر في 18 من كانون الثاني 2006 من سجنه في المنطقة الخضراء المحصنة في بغداد بعد شهرين فقط من الحكم عليه بالسجن عامين بتهمة الفساد.
وذكرت مصادر امنية رفيعة ان “السامرائي فر من سجنه [آنذاك] الخاضع لحماية امنية من قبل قوات اميركية وعراقية” ، فيما قال متحدث باسم السفارة الاميركية في بغداد “اننا على علم بالتقارير التي تتحدث عن فراره ونبحث الامر، رافضا الادلاء بأي تعليق آخر. واضاف “عندما كان السامرائي محتجزا كنا نوفر له كل الخدمات القنصلية المعتادة التي يتمتع بها المواطنون الاميركيون في الخارج”.
وكانت المحكمة الجنائية العراقية اصدرت في 12 تشرين الأول 2006 حكما بالسجن عامين على السامرائي بعد ان دانته “بالفساد والاهمال وهدر المال العام” وهي واحدة من 13 تهمة فساد موجهة اليه، وما زال يواجه محاكمة على التهم المتبقية.
وتتعلق التهم للسامرائي باختفاء مبلغ ملياري دولار مخصصة لعقود في اطار اعادة اعمار البنية التحتية للكهرباء في البلاد، في حين تحدثت تقارير صحافية عن ان قوة اميركية نقلت السامرائي بعد الحكم عليه الى السفارة الاميركية.
وقال فارس كريم وهو نائب مدير هيئة النزاهة السابق ان “السامرائي فر من السجن بمساعدة افراد من شركة أمن غير عراقية كان قد استأجرهم لحمايته قبل اعتقاله” مشيرا الى ان “السامرائي كان قد حاول بعد ايام قليلة من ادانته الهروب الى الخارج عندما ألقي القبض عليه في مطار بغداد وهو يحمل جواز سفر صينيا”.
ويعتقد أن ايهم السامرائي لديه صلات مع مسلحين حاول ان يقنعهم بالقاء سلاحهم والانضمام الى العملية السياسية.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.