صحيفة كتالونية تختار افضل 5 لاعبين في برشلونة هذا الموسم

من زرع حصد، ومن قاتل على الليغا طيلة 37 جولة وعاد من فارق 4 نقاط إلى الصدارة وحافظ عليها كان لا بُدَّ أن يختتم الموسم الكروي في إسبانيا بلقب الدوري، وهُنا الحديث عن برشلونة الإسباني.

فقد تمكن نادي الإقليم الكتالوني من حسم أمور لقب الليغا الأحد، بعد فوزه على حساب أتلتيكو مدريد في الجولة قبل الختامية من الدوري، ليؤكد بشكل رسمي تتويجه ببطولة الدوري الإسباني.

وأطلقت صحيفة “سبورت” الكتالونية، تقييما الخاص للاعبي برشلونة طيلة الموسم، ليقع اختيار الصحيفة على 5 لاعبين، ارتأت أنَّهم السبب الرئيسي وراء هذا اللقب، واختارتهم الأفضل في الموسم الكروي مقيمة مستواهم بـ 9 من 10.

واختارت الصحيفة حارس الفريق كلاوديو برافو على أنَّه أحد الخماسي الأفضل هذا الموسم متحدثةً عنه: “في أول موسم للتشيلي مع برشلونة استطاع برافو أن يُعيد ذكريات الزمن الجميل لهذا المركز في مسابقة الليغا، برافو كان الأفضل بين جميع حراس الليغا واستطاع تثبيت نفسه بصورة رئيسية في تشكيلة برشلونة للدوري بعد استغلاله اصابة تير شتيغن مطلع الموسم”.

اختيار الصحيفة سيرجيو بوسكيتس نجم متوسط ميدان الفريق، كثاني افضل لاعب، حيث تحدثت عنه الصحيفة بالقول: “بالإمكان القول أنَّ بوسكيتس هو الوريث الشرعي لبعث الأمان في تشكيلة برشلونة بعد القائد السابق كارليس بويول، بوسكيتس استطاع أن يثبت من جديد قيمته في متوسط الميدان ولا شكَّ أن هدف الحسم أمام فالنسيا هذا الموسم لن يُنسى”.

ولا شكَّ أن اختيارات الصحيفة للأسماء الثلاثة الأخرى توجه نحو ثلاثي المقدمة MSN، والبداية مع ميسي، حيث قالت الصحيفة عنه: “ابن روزاريو افتقد نفسه وافتقده برشلونة شيئاً ما مع مطلع الموسم، لكن أسد كتالونيا أثبت مع الوقت أنَّه واحد من أعظم لاعبي كرة القدم عبر تاريخها”.

أمَّا عن سواريز فقالت الصحيفة: “تلك اللحظة التعيسة في مسيرته بكأس العالم التي أدت لإيقافه ستذهب أدراج الرياح مع الفوز بأول الألقاب هذا الموسم، سواريز القادم مطلع الموسم أثبت قيمته الكبيرة هجومياً وكان خير شريك لميسي ونيمار في موسم رائع جداً قدمه”.

وأخيراً عن نيمار: “إذا أردت الحديث عن لاعب يستطيع التحرك بشكل مثير يجعل من دفاعات الخصوم تندب حظها فالحديث عن هذا البرازيلي وجوهرة كرة القدم نيمار، بعد موسم أول تقلب فيه مستوى اللاعب لينال الثناء والنقد ها هو في الموسم الثاني يُغلق الباب أمام اي انتقاد”.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.