شنيشل : ضغط مساعدي حاجي وراء مغادرته

أعرب مدرب نادي قطر القطري راضي شنيشل عن استغرابه لقرار المدرب البوسني جمال حاجي مغادرة بغداد عائداً الى بلاده بالرغم من الثقة الكبيرة التي جاء بها لتحمل مسؤولية قيادة المنتخب الوطني في تصفيات كأس العالم 2018 وأمم آسيا 2019 .
وقال شنيشل لم أتوقع أن يتخذ حاجي قراره بترك المهمة مع اُسود الرافدين قبل بدئها بالسرعة التي جرت، كنت شخصياً أُعوِّل على خبرته وكفاءته وشخصيته الهادئة والحريصة على إتقان واجبه لينجح في تأهيل منتخبنا الى نهائيات كأس العالم ، لكن ليس لدينا أية معلومات بخصوص ما واجهه في مقر إقامته باستثناء انه حظي بضيافة متميزة مع ملاكه المساعد ولم يكن هناك أي تقصير أزاء فترة وجوده ببغداد.
ورجّح شنيشل إصرار حاجي على مغادرة مقر اقامته تعرّضه الى ضغط كبير من مساعديه مثلما كشف أحدهما لإحدى قنوات التلفزة المحلية أثناء توضيح سبب اتخاذ قرار العودة الى بلديهما بشكل مفاجىء أن الأجواء لم تلبِ طموحهم، مبيناً ان حاجي من نوعية المدربين الحريصين على العمل ضمن طاقم فني واحد وربما شعر بعدم جدوى بقائه وحده فأعلن تضامنه مع مساعديه ورحل بعد يومين من وصوله.
وتابع: إن حاجي لم يترك شيئاً مهماً عن المنتخب الوطني إلا وأخضعه للتحليل والمشورة والمقارنة وسبق ان استأنس برأيي لاستعراض أبرز الملاحظات الفنية التي سجلتها عقب انتهاء مشاركة منتخبنا في بطولة أمم آسيا التي جرت في استراليا مطلع العام الحالي ولم أبخل عليه بشيء إيماناً مني بضرورة مساهمة الجميع بخدمة الوطن.
وتوقع مدرب المنتخب السابق النجاح للمدرب يحيى علوان في مهمته الجديدة، ليتمكن من النجاح مع الأسود في الدور الثاني وتأهيلهم الى بطولة كأس العالم لاحقاً بفضل الخبرة التي يكتنزها وانسجامه مع المدربين نزار أشرف وعبدالكريم ناعم وتعاونه من اجل انجاح جهود الجميع خدمة لمصلحة الكرة العراقية.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.