رئيس الوفد العراقي آرام شيخ محمد يؤكد للوفد الأندنوسي بأن سيادة العراق مسألة جوهرية ونرفض التدخل التركي رفضا قاطعا.

على هامش أعمال مؤتمر أتحاد البرلمانات العالم في سويسرا، أجتمع الوفد البرلماني العراقي برئاسة آرام شيخ محمد مع نائب رئيس البرلمان الأندنوسي (فاضل زون) والوفد المرافق له، وبحث الجانبان توثيق العلاقات الثنائية وسبل تطويرها بين الشعبين الصديقين في كافة المجالات.
شيخ محمد أوضح أهمية الأستفادة من التجارب الديمقراطية لدول العالم، وأندنوسيا بلد مهم وهي من التجارب الناجحة ومكان فخر لنا وللأنسانية، وأضاف سيادته”في هذه اللحظات أبناءنا يواجهون أعتى وأخطر تنظيم أرهابي عرفته تاريخ البشرية، ونحن واثقون من النصر الأكيد، بالرغم أننا نمر بأزمة أقتصادية كبيرة بسبب أنخفاض أسعار البترول، ولكن بفضل همة وشجاعة الجيش والحشد الشعبي والبيشمركة وأبناء العشائر الأصلاء أستطعنا من هزيمة داعش الأرهابي”، وأشار سيادة رئيس الوفد العراقي بأن العراق يسعى ألى أقامة أفضل العلاقات مع الدول الجوار والعالم، وأندنوسيا من البلدان التي نتطلع ألى تعزيز العلاقات الدبلوماسية والأقتصادية متينة معها، ونحن بحاجة ألى دعمكم ودعم كل البلدان الحرة، وأكد شيخ محمد للجانب الأندنوسي على أن أحترام سيادة العراق مسألة جوهرية ونرفض التدخل التركي رفضا قاطعا، ولانقبل أي تدخل في شؤوننا الداخلية، والتوغل العسكري التركي واضح ومرفوض في بلدنا على مستوى السياسي والشعبي.
ومن جانبه أعلن نائب رئيس البرلمان الأندنوسي عن موقف بلاده الرسمي والداعم للشعب العراقي الذي يخوض الآن الحرب ضد الأرهاب والتطرف، كما نرفض أي تدخل في الشؤون الداخلية للعراق، وستعمل أندنوسيا ما في وسعها لتقديم المساعدة لحين ان يستعيد العراق عافيته من جديد.
وفي نهاية الأجتماع أتفقا الوفدان على أستمرار التعاون والتواصل وتفعيل الشراكة في مختلف المجالات بين البلدين الصديقين وتبادل الزيارات واللقاءات.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.