ديما سليمان…أصغر برلمانية في تاريخ سوريا

التنمية نيوز / حسن فاتك السهيل

انفردت الحسناء السورية ديما سليمان بكونها أصغر امرأة تحصل على عضوية مجلس الشعب السوري المنتخب حديثا، إذ تبلغ من العمر 26 عاما وهي خريجة ادارة اعمال.

و تناقل عدد كبير من وسائل الاعلام المحلية و الاجنبية خبر انفراد النائب “ديما سليمان”في مجلس الشعب كأصغر أمرأة في تاريخ سوريا

و كما تضاربت ردود أفعال رواد مواقع التواصل الاجتماعي إثر خبر انتخابها، حيث رحب العديد بالمسألة متمنين لها النجاح والتوفيق في عملها خاصة أنها أصغر برلمانية في تاريخ سوريا، فيما استنكر آخرون انتخابها محتجين على عدم كفاءتها وحصولها على المنصب بسبب فقدانها لشقيقيها في يوم واحد في جبهة حلب و ادلب.

وتنحدر ديما علي سليمان من محافظة طرطوس و حالتها الاجتماعية متزوجة و اصل عائلتها تنحدر من منطقة وادي العيون في محافظة حماة، ترشحت عن محافظة طرطوس إلى مجلس الشعب.
عملت في الاعلام لمدة 5 سنوات
وكانت قد شغلت في البداية بالمكتب الاعلامي لمحافظة طرطوس و بعدها عملت مسؤولة القسم الإعلامي في فرع حزب البعث في محافظة طرطوس ، و تدرس في قسم ترجمة الانكليزي في جامعة طرطوس.

واستشهد شقيقي النائب شعيب ويعرب سليمان، في 25 مايو 2014، أحدهما استشهد على حاجز الخزانات في معارك مدينة خان شيخون في ريف ادلب، والآخر استشهد في منطقة البريج في ريف حلب.

واشتعلت مواقع التواصل الاجتماعي بقصة استشهاد يعرب وشعيب، وأقيم لهما نصبا تذكاريا في منطقة وادي العيون بحضور محافظ حماة، كما نظم حفل تأبيني لهما في مدينة طرطوس بحضور محافظها.

و ذلك تعد اول تجربة ربما في الوطن العربي ان يفوز الشباب في مجلس الشعب و ان دل على شيء فيدل على ان القدرات الشبابية قادرة ان تتسلم أي منصب و يكون له دور فعال و هذا ايضا يدل على الثقة الممنوحة للشباب

إلى ذلك فازت هدية خلف عباس برئاسة مجلس الشعب لتصبح أول امرأة تترأس البرلمان في تاريخ سوريا، فيما تولى المخرج نجدت أنزور منصب نائب رئيس المجلس، وفاز المرشحان بالتزكية في الدورة العادية الأولى للدور التشريعي الثاني.

وكان مجلس الشعب السوري عقد الإثنين جلسته الأولى من الدورة العادية الأولى للدور التشريعي الثاني برئاسة أكبر الأعضاء سنا، وهو عبد العزيز طراد الملحم، كما انتخب أعضاء مجلس الشعب المحلل السياسي خالد العبود ورامي الصالح لأمانة سر المجلس

تمنياتنا بالتوفيق للنائب ديما سليمان في عملها الوطني بين ابناء الشهداء
و كذلك عملها تحت قبة المجلس

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.