حميد الياسري آمر لواء انصار المرجعية ؛ من أهالي العاصمة بغداد بوقفة جادة بكل إطيافها للضغط على الحكومة بأن تكون على قدر المسؤولية بأتخاذ القرار الجريء بتجاوز كل الضغوطات لابعاد العاصمة وما يحيط بها عن شبح الارهاب

ائر شمس الله : عامرية الفلوجة.
بالرغم من أن الفلوجة تمثل منبع الارهاب في عموم العراق وخاصة في الآونة الاخيرة حيث وردت معلومات الاستخبارتية أن أغلب القيادات داعش قد توجهت للفلوجة من المناطق المحررة في الرمادي والجزيرة .
بهذه الكلمات أبتدأ حوارنا مع المجاهد حميد الياسري آمر لواء انصار المرجعية في مقر إقامته حول مدينة الفلوجة وعدم تحريرها من الدواعش رغم امكانية مقاتلينا لتحرير الفلوجة .
موضحاً قوله ألا أن الواقع لمدينة الفلوجة يشهد أن هذه المدينة بعيدة عن حسابات الدولة من ناحية التوقيتات الزمن بالتحرير ، موضحاً وأذا بحثت عن الاسباب تجد أنه هناك مجموعة عوامل أجتمعت جعلت الفلوجة بعيدة عن جدولة التحرير بالوقت الحاضر .
ومن هذه العوامل الضغوط الاميركية التي تمارسها القوات الاميركية على الحكومة العراقية بأخراج هذه المنطقة عن الحسابات وهذا واضح بضغط عربي أقليمي يجعل هذه المدينة تمثل ورقة ضاغطة على الحكومة في انجاز كثير من الملفات التي تطمح الحكومة الاميركية والدول العربية في تحقيقها ، وكذلك الرمزية هذه المدينة للعرب السنة الذين يرون أن إقتحامها يمثل أهانة لهذه الرمزية ، وكذلك لابد أن يحتفظ الاميركان ببعض القيادات البارزة سواء من العراقيين أو الاجانب في هذه المدينة للحاجة لهم مستقبلاً .
كما أضاف الياسري بان هناك مجموعة من العوامل أخرى سوف تجعل الفلوجة تمثل الكابوس الذي يهدد العاصمة بغداد والحكومة العراقيةبل العراق بشكل عام .
ولسؤالنا حول نفس الموضوع ولقاءه مع رئيس الوزراء الدكتور حيدر العبادي بخصوص الفلوجة أجابة الياسري :لم أحصل على اجوبة صريحة من السيد العبادي وكذلك مع القيادات الحشد الشعبي ، ولقد كانت أجابة السيد العبادي سياسياً مئة بالمئة ورفض الاعتراف بوجود الضغوطات الاميركية والعربية في تأجيل التحرير .وبرر ذلك بالصعوبة العسكرية ووجود العوائل فيها بالرغم أن الموصل أكثر صعوبة ووجود العوائل يعادل عشرة أضعاف سكان الفلوجة .
فالقضية سياسية بحتة ويذهب الالاف الابرياء من الجيش وسكان العاصمة بغداد ضحية لمزايدات سياسية ومع ذلك الحكومة ترفض أن تصارح شعبها بما يجري وما يحصل .
هذا وقد طالب حميد الياسري من أهالي العاصمة بغداد بوقفة جادة بكل إطيافها للضغط على الحكومة بأن تكون على قدر المسؤولية بأتخاذ القرار الجريءبتجاوز كل الضغوطات لابعاد العاصمة وما يحيط بها عن شبح الارهاب.
الجدير بالذكر ان السيد حميد الياسري معتمد المرجعية للسيد المرجع علي حسيني السيستاني في النجف الاشرف وهو الان آمر لواء انصار المرجعية في أكثر من قاطع .

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.