جمال المحمداوي : خطر سد الموصل حقيقي .. ويجب تحويل مجرى المياه الى منخفض الثرثار

اعتبر النائب عن كتلة الفضيلة البرلمانية جمال المحمداوي ، ان خطر انهيار سد الموصل حقيقي ، مقترحا تحويل مجرى المياه الى منخفض الثرثار بالاضافة الى انشاء جدار صد كونكريتي امام جسم السد .
وقال المحمداوي انه “في حال انهيار سد الموصل لا سامح الله فان حجم الدمار الذي سيخلفه سيكون كبير جدا نظرا لخزينه المائي العالي ، ودرجة الميل الكبير لمجرى المياه من الموصل بتجاه الجنوب مما يؤدي الى حدوث فيضانات كارثية تضر بالمنشأت المائية والخدمية اسفل المجرى وتشريد 4- 5 ملايين مواطن في حوض دجلة من الشمال الى الجنوب “.
واضاف ان” مشكلة السد الرئيسة انه انشى على تربة كلسية ومواد جبسية ومواد قابلة للذوبان وبسبب هذا التكوين الجيولوجي للتربة بدأ التسرب للمياه من اساس السد وايضا بدأ يعاني من التردي في اساسه ، كما ان ارتفاع منسوب المياه في البحيرة تسبب بنسبة اكبر من التجويفات والتشققات مما ادى الى جعله عرضه للانهيار”
وتابع “ويقدر هبوط هيكل السد سنويا 8 ملم اضافة الى عطل احدى البوابات مما يشكل ضغطا على جداره بالاضافة الى احتلال داعش وعدم القيام بعمليات التحشية جعلت الوضع خطير” .
واقترح النائب المحمداوي ” اطلاق الامدادات المائية كاجراء فوري لتقليل خزين السد ” واجراء معالجات فنية دائمية من خلال انشاء جدار صد كونكريتي امام جسم السد لحل مشكلات الطبقات الجيولوجية في اسس السد والذي تبلغ تكلفته حوالي 2 مليار دولار” .
واضاف ان من المعالجات الاخرى هو” الحقن المستمر لجسم السد والذي يصل الى اعماق التربة الاساس لزيادة مقاومة التربة للحمولات الوزنية لجسم السد والقوة المائية التي تضغط على اساسه”مؤكدا ضرورة “تحويل مجرى المياه الى منخفض الثرثار رغم وجود ملوحة المياه في البحيرة” ووصف المحمداوي وضع السد بالخطير”.
جديرا بالاشارة الى ان سد الموصل هو سد ركامي يقع على بعد 50 كم من الموصل وتبلغ مساحة بحيرته 417 كم2 وسعتها المائية نحو 11 مليار م3 وتصريفه المائي يصل الى 17500 م2 بالثانية ، وانشى في عام 1980 وانتهى العمل به عام 1986 ، واغراض انشائه متعددة منها التخزينية وغيرها .

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.