بيان محافظ ديالى الاستاذ مثنى التميمي لمناسبة تحرير الفلوجة من دنس داعش الارهابي

بسم الله الرحمن الرحيم

((( فِي بِضْعِ سِنِينَ لِلَّهِ الْأَمْرُ مِنْ قَبْلُ وَمِنْ بَعْدُ وَيَوْمَئِذٍ يَفْرَحُ الْمُؤْمِنُونَ بِنَصْرِ اللَّهِ يَنْصُرُ مَنْ يَشَاءُ وَهُوَ الْعَزِيزُ الرَّحِيمُ )))

تزامناً مع الايام المباركة لشهر رمضان المبارك التي يعيشها المؤمنون في بقاع الارض سجل رجال قواتنا الامنية وغيارى حشدنا الشعبي المقدس وابناء عشائرنا الاصيلة انتصاراً جديداً مؤزراً بعدما سحق العصابات الارهابية المتمثلة بعناصر داعش الارهابي وانهى مسلسل سيطرتهم في معقلهم الرئيس مدينة الفلوجة واعادتها الى حضن عراقنا الحبيب ليزف لنا هؤلاء الاشاوس بشرى النصر التي انتظرناها طوال الفتة الماضية تمهيدا لتحرير اخر بقعة من بقاع العراق خلال الايام القليلة المقبلة بعون الله وقوته .
ان حسم المعركة وزف بشرى النصر يتطلب منا جميعا ومن جميع الفعاليات الوقوف مع قواتنا وهي تكمل تحرير اراضي بلدنا من العصابات الارهابية ، ان هذه الانتصارات التي تحققت بسواعد وتضحيات ابطالنا في القوات الامنية والعسكرية من جيش وشرطة وحشد شعبي وكل القوات المتجحفلة وهي تضحيات سيخلدها التاريخ باحرف من ذهب بعد صولات وجولات سطرتها الدماء الزكية التي سالت لتشكل نبراساً حقيقياً لنا جميعا للعمل باخلاص وتفاني عرفاناً لتلك التضحيات .
ان فتوى المرجعية الدينية الرشيدة المتمثلة بسماحة اية الله السيد علي السيستاني دام ظله كانت الدافع الاكبر لتحقيق هذه الانتصارات ومواصلة المسيرة بعزيمة واصرار حتى القضاء على كل اشكال الارهاب ودحره خارج ارض العراق التي كانت وما زالت ارض المقدسات الطاهرة .
نهنىء انفسنا وكل ابناء شعبنا العراقي واهلنا في ديالى وخصوصا من كانت لهم كلمة الفصل في هذا النصر الكبير ودامت ايامكم افراحاً وانتصارات وكل عام والعراق وابنائه النجباء من نصر الى نصر ..
مثنى علي مهدي التميمي
محافظ ديالى

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.