بولونيا يوقف قطار يوفنتوس في الدوري الايطالي

توقف قطار يوفنتوس في محطة بولونيا بعد 15 إنتصارا متتاليا، بالتعادل سلبياً على ملعب ريناتو دلارا مع فريق بولونيا في افتتاح الجولة رقم 26 من الكالتشو، لتصبح الصدارة التي تحصل عليها اليوفي في الجولة الماضية مهددة في حال فوز نابولي على ميلان.

التعادل رفع رصيد يوفنتوس إلى 58 نقطة، فيما إرتفع رصيد بولونيا إلى 34 نقطة.

المدرب دونادوني المدير الفني لبولونيا اختار طريقة 4-3-3 بقيادة نجميه جياكريني وديسترو، فيما إختار أليجري المدير الفني لليوفنتوس طريقة 4-3-1-2 والتي اصبح مجبراً عليها مؤخراً، بسبب الإصابات، مفضلاً إراحة نجمه ديبالا قبل موقعة بايرن ميونيخ مساء الثلاثاء تاركاً الهجوم للإسباني موراتا وزميله زازا ومن خلفهما الأرجنتيني بيريرا.

المباراة بدأت بحماس شديد من كلا الفريقين وصل إلى درجة العنف غير المقصود، مما زاد من نسبة المخالفات في منطقة وسط الملعب مع سيطرة واضحة للاعبي يوفنتوس ولكن دون خطورة حقيقية على مرمى الحارس أنطونيو ميرانتي.

في الدقيقة 9 أتيحت أول فرصة حقيقية في المباراة، بعدما حاول إيفرا الخالي من الرقابة تحويل ركلة ركنية برأسة في المرمى إلا أن كرته مرت الى جانب القائم.

هدأ اللعب بعدها قليلاً وانحصر في وسط الملعب من جديد مع استمرار المحاولات غير المكتملة من كلا الجانبين.

مرت الدقائق المتبقية دون جديد يذكر، حتى أطلق الحكم إيراتي صافرته معلناً نهاية الشوط الأول بالتعادل السلبي بين الفريقين.

الشوط الثاني بدأ بإجراء المدرب أليجري أول تبديلاته بالدفع بالكولمبي كوادرادو بدلاً من الأرجنتيني بيريرا لتنشيط الهجوم خاصة، وأن الأخير لايزال لم يستعيد لياقته البدنية بشكل كامل بعد.

لم تتغير وتيرة اللقاء كثيراً عما كانت عليه الأمور في الشوط الأول، سيطرة نسبية للاعبي يوفنتوس على الكرة مع محاولات غير مكتملة من قبل كلا الفريقين لتظل الخطورة غائبة عن كلا المرميين.

بعد مرور ربع ساعة على بداية الشوط تراجع أداء لاعبي يوفنتوس بشكل واضح وأصبحت الكرة في استحواذ لاعبي بولونيا بشكل أكبر، مما أظهر ملامح قلق واضحة على وجه المدرب أليجري.

في الدقيقة 67 لجأ أليجري مرة أخرى لدكة البدلاء بحثاً عن إعادة التوازن لفريقه مرة أخرى في رحلة البحث عن هدف التقدم فدفع بهداف الفريق ديبالا بدلاً من زميله سيموني زازا.

في الدقيقة 84 كاد الفرنسي بوجبا أن يمنح فريقه تقدماً ثميناً، إلا أن تسديدته مرت بجانب القائم ليستمر التعادل السلبي بين الفريقين.

ضغط لاعبو يوفنتوس بقوة بعدها بحثاً عن الفوز خلال الدقائق القليلة المتبقية، لينحصر اللعب في وسط ملعب بولونيا الذي تراجع لاعبوه واعتمدوا على الهجمات المرتدة.

مرت الدقائق المتبقية دون جديد ليطلق الحكم صافرته معلناً تعادل الفريقين دون أهداف.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.