بالعلم والثقافه نبني العراق الدولة المدنية الحديثة

رنا العجيلي/التنميه نيوز

برعاية الأستاذ سعد عاصم الجنابي انعقد المؤتمر الوطني الأول الذي أقامه منتدي الكفاءات في العراق في ضل الضروف التي يمر بها البلاد من تدهور علمي وسياسي وثقافي عقد هذا المؤتمر للنهوض بمستوى أفضل نحو عراق خالي من التدمير والتخلف خصوصا وما يعانيه العراق من تهجير وغربه وايتام انطلق المؤتمر إدراكا منهم بحاجه العراق لهم
ان من أهم أهدأف المؤتمر هو المحافظة على النسيج الاجتماعي والتمسك بالهوية الوطنية الجامعه ويؤكد تجمع النخب والكفاءات ان الوطنية ليست حكرا على شخص أو مجموعه بل هي ثقافه وسلوك الشرفاء
أثبت المؤتمر من خلال شعاراتهم ان والكفاءات والنخب العراقيه صمام الأمان لبناء الدوله المدنيه
العلماء والمثقفين هم من يجب عليهم تحمل مسؤوليه بناء الدوله الجديدة
ان ينهض العراقيات بالاستخدام الأمثل الكفاءات الوطنيه
بالهوية الوطنية منزله المخلصين وصمام الأمان لوحده العراق
العداله الانتقالية ضرورة حتميه لتحقيق العداله الاجتماعيه
الشباب أمل العراق في البناء والتغير
الإرهاب والفساد وجهان لعمله واحده المرأة ركيزة أساسية لبناء المجتمع والمحافظة على وحدتها
العقل المفكر والارادة العراقيه الثابته والسواعد القويه ركائز البناء الحقيقي للوطن
ان أهداف المؤتمر جاءت إيمانا من النخب والكفاءات على النهوض بواقع العراق بصورة عامه والشباب بصورة خاصه وقد أثنى الحضور على الدور الكبير الذي،قدمه الأستاذ سعد عاصم الجنابي لتبنيه هكذا مؤتمر يصب في حب العراق والرقي لما هو خير البلاد لاسيما النساء ودورهن المميز في نهضة العراق يعتبر مثل هكذا مؤتمر هو الأول من نوعه في العراق من حيث المطالبة بدوله مدنيه خاليه من التعددية السياسية والدينية وتشمل كل طوائف الشعب لاتفريق بين مسمى وآخر سواء كان كردي أو صائبي أو اي مكون آخر على أن يكون في قدر تحمل المسؤلية أمام الشعب والقيادة للنهوض من ما يمر به البلاد من استغلال الديمقراطيه

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.