انهيار أرضي يبتلع قرية كولومبية ويقتل العشرات

لقي 61 شخصا على الأقل مصرعهم وفقد العشرات، في أعقاب انهيار أرضي في شمال غربي كولومبيا، امس، حسب مسؤولين.
وتسببت الأمطار الغزيرة في فيضان المياه من واد ضيق، مما حرك طبقات التربة ودفع بالمياه والأوحال لتغمر منازل قريبة في سالجار بمنطقة أنتيوكويا.
وتوقفت أعمال البحث مساء الاثنين على أن تستأنف فجر الثلاثاء.
وروت أولغا أوزوريو رئيسة بلدية سالغار لإذاعة محلية، أن الضحايا “فوجئوا أثناء نومهم بوصول المياه التي جرفت كل شيء” في طريقها، موضحة أن القرية الأكثر إصابة “أزيلت من الخارطة”.
وأوضحت إينيس كاردونا مديرة القسم الإداري للوقاية من الكوارث الطبيعية في منطقة أنتيوكيا، لـ”فرانس برس”، أن الأمطار الغزيرة أدت إلى ارتفاع منسوب النهر في وادي ليبوريانا، المكان الذي يصعب الوصول إليه، وبات مغطى بسيول الوحل والأنقاض.
وأكد الرئيس الكولومبي خوان مانويل سانتوس في حسابه على موقع “تويتر”: “إننا نواجه وضعا طارئا في سالغار (…) الأشخاص المنكوبون سيتلقون كل دعمنا”.
وحلقت مروحيات للتحقق من حالة الطرق المؤدية إلى بلدية سالغار، فيما تتوجه فرق الإنقاذ إلى المكان.
وأعلن الرئيس الكولومبي السابق ألفارو يوريبي 2002-2010 وهو سناتور حاليا ولا يزال يحظى بشعبية كبيرة في البلاد، عبر “تويتر” أنه سيتوجه إلى المكان، الذي ترعرع فيه.
قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.