النزاهة النيابية تبدي استغرابها من سفر وزير الدفاع مع نجليه وحلاقه وسائقه الى صربيا

أبدت عضو في لجنة النزاهة النيابية استغرابها من سفر وزير الدفاع خالد العبيدي مع “نجليه وحلاقه وسائقه وأمين السر في الوزارة” الى صربيا.
وقالت عالية نصيف في بيان لها تلقت التنمية نيوز نسخة منه، “نستغرب من زيارة وزير الدفاع خالد العبيدي لصربيا في الوقت الذي تخوض فيه القوات العراقية حرباً ضد داعش،” منتقدة “اصطحابه لنجليه وحلّاقه وسائقه معه فيما يمر العراق بأزمة مالية ويعيش حالة تقشف”.
وأضافت ان “البلد أحوج ما يكون اليوم لتواجد وزير الدفاع في جبهات القتال مع القوات المسلحة التي تخوض حرباً طاحنة ضد تنظيم داعش الإرهابي، والعجيب أن الوزير غادر الى صربيا مصطحباً معه أمين سر الوزارة الذي يفترض أن يبقى في العراق لينوب عنه خلال سفره، في سابقة لم تحصل أبداً”.
وأضافت ان “الوزير لم يكتفِ باصطحاب نجليه [فنر ومحمد] معه رغم علمه بأن البلد يمر بضائقة مالية وبحالة تقشف، بل اصطحب معه أيضاً حلّاقه الشخصي بصفة مصور بالإضافة الى سائقه واثنين من أفراد حمايته”.
وأعربت نصيف عن “أملها في أن يراعي المسؤولون العراقيون الظرف الصعب الذي يمر به البلد، وأن يكونوا أحرص الناس على المصلحة العامة”.
وكان وزير الدفاع خالد العبيدي والوفد المرافق له قد وصل الثلاثاء الماضي الى صربيا تلبية لدعوة رسمية من نظيره الصربي براتسلاف غاشيتش لبحث آليات التعاون العسكري بين البلدين.
وأفادت وزارة الدفاع ان زيارة العبيدي الى صربيا “هي استمرار لنهج الحكومة العراقية في تنويع مصادر تسليح وتجهيز قواتنا وتلبية متطلبات المعركة ضد قوى الارهاب”.
وتتزامن هذه الزيارة مع استعدادات الحكومة العراقية في تحشيد القوات بمساندة التحالف الدولي لتحرير مدينة الرمادي من ارهابيي داعش.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.