الناتو يناور داعش في تشرين الأول المقبل بـ 30 الف جندي

يعتزم حلف شمال الأطلسي [الناتو]، إجراء مناورات عسكرية في شهر تشرين الاول المقبل بين ضفتي البحر المتوسط، للتدرب على كيفية التصدي لتهديد عصابات داعش، في أكبر تدريبات يجريها الحلف منذ أكثر من عشرة أعوام.
وكشف قادة في الناتو أمس، أن الحلف سيقوم بالاشتراك مع دول حليفة له ببعض من أصعب التدريبات حتى الآن، في “سيناريو تهديد تخيلي” معقد، يقوم فيه الارهابيون بهجوم من البر والبحر والجو، على أن يشارك في المناورات 36 ألف عسكري.
وقال الجنرال هانز لوثار دومروزه، قائد القيادة العسكرية لحلف شمال الأطلسي في برونسوم بهولندا، والذي يجهز للتدريب، “لا يمكننا الاختيار بين التهديد الشرقي والتهديد الجنوبي.. ينبغي علينا التدرب على الاثنين”.
ويشارك أكثر من 30 بلداً بينها دول غير أعضاء الحلف مثل السويد والنمسا في المناورات، التي تجرى في إيطاليا وإسبانيا والبرتغال وفي البحر المتوسط،، بين الثالث من تشرين الاول والسادس من تشرين الثاني المقبلين.
ولم يجر حلف شمال الأطلسي مناورات بهذا الحجم منذ عام 2002 حينما اختبرت 15 دولة عضوة في الحلف و12 من شركائها قدراتها في النرويج وبولندا، إلا أن تهديدات داعش دفعته على ما يبدو إلى إطلاق هذه المناورات الضخمة.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.