النائب المالكي: لا نندم على انفصال الكرد وعلى البارزاني فعل ذلك ان كان قادراً

قال نائب عن التحالف الوطني “لا ندم على انفصال الكرد من العراق وعلى رئيس اقليم كردستان مسعود البارزاني فعل ذلك ان كان قادراً”.
وكان البارزاني قال في واشنطن ان “وحدة العراق اختيارية وليست اجبارية وان عملية استقلال كردستان لن تتراجع”.
وقال عبد السلام المالكي في تصريح صحفي ان “البارزاني يطلق بين الحين والاخر مثل هذه التصريحات، وخاصة نحن نفكر في وحدة العراق كونه يتعرض لهجمة ارهابية شرسة”.
وأضاف انه “للاسف تصدر من البارزاني هكذا تصريحات وهي تعبر عن سياسة ليّ الاذرع ومحاولة لاذعان الحكومة لمطالب الكرد او جعلها ورقة يستفيد منها الاقليم لكسب ود سياسيين او دول، لكن وحدة الشعب العراقي ستفوت الفرصة على من يفكر بهذا الموضوع، وخاصة ان الكرد شركاء في الحكم وفي اموال الشعب العراقي”.
وتابع النائب المالكي ان “البعض يفكر بمصالحه القومية اكثر من الوطنية وهم ابتعدوا كثيرا عن التفكير بوحدة العراق”.
وقال “نحن غير آسفين في حال بقائهم او انفصالهم [الكرد] وبدون رجعة او ندم على ذلك، واذا كان البارزاني قادر على ذلك فليفعل ولا ينتظر اكثر من هذا” على حد تعبيره.
يذكر ان رئيس اقليم كردستان مسعود البارزاني قال في حدث رعاه مركز مجلس الاطلسي والمعهد الأمريكي للسلام في واشنطن التي يزورها حاليا أن “وحدة العراق اختيارية وليست اجبارية ولهذا فالشيء المهم هو بذل محاولات من الجميع في العراق لتحقيق تلك القناعة بأنه سيكون اتحادا اختياريا وليس اتحادا قسريا”، مشيرا الى أن “أي تغيير في بنية العراق يجب أن يتم سلميا”.
وتاتي تصريحات البارزاني مع “طرح مشرعين أمريكيين الاربعاء الماضي أمام مجلس النواب الأمريكي [الكونغرس] مشروع قانون جديد يمنح الرئيس باراك اوباما صلاحية تسليح البيشمركة مباشرة وتدريبها لمدة ثلاث سنوات”.
يشار الى ان مجلس النواب صوت السبت الماضي على قرار نيابي رافضا فيه مشروع قانون للكونغرس الأمريكي بتسليح مكونات المجتمع العراقي بعيدا عن الحكومة المركزية “معتبرا اياه “تدخلا سافرا في الشأن العراقي وخرقا للقوانين والاعراف الدولية، ونقضا لالتزام الولايات المتحدة في اتفاقية الاطار الاستراتيجي بضمان وحدة العراق وسيادته واستقلاله”.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.