المدرسي “يستغرب” من تشكيل السعودية لتحالف إسلامي بينما تدعم “المتطرفين”

التنميـــــــــــة نيــــــــــوز / بغــــــــــداد
ابدى المرجع الديني محمد تقي المدرسي، استغرابه من تشكيل السعودية “التحالف العسكري الإسلامي” فيما تقدم دعماً مالياً وإعلامياً للجماعات المتطرفة، فيما أكد أن “داعش” لا يمثل أهل السنة.
وقال المدرسي في بيان له، إن “الدول التي تدعو إلى تحالفات إسلامية عسكرية لمحاربة داعش فشلت في اليمن ولن تنجح اليوم في محاربتها للإرهاب ما لم تصحح مسارها وتحارب أبواق الفتنة وعلماء السوء الذين تقدم لهم الدعم والرعاية”، مبديا استغرابه من “تشكيل السعودية لتحالف إسلامي يستهدف القضاء على الجماعات المتطرفة في الوقت الذي كانت وما تزال تقدم لها الدعم المالي والإعلامي”.
وأضاف المدرسي، أن “السلفيين الجهاديين هم من صنيعة الأفكار المتطرفة التي وضعها أبن تيمية ومحمد بن عبد الوهاب وغيرهم من أئمة السوء الذين بثوا الكراهية والعنصرية لهدم البلاد والعباد”، مشيرا الى أن “الوهابيين والسلفيين الذين تطوروا وتحولوا إلى ما يسمى اليوم بداعش لا يمثلون أهل السنة في العالم”.
وتابع المرجع المدرسي، أن “المذهب السلفي جرثومة يجب اقتلاعها من الجذور إذا ما أراد العالم اليوم أن يعيش بسلام”، موضحا أن “المذهب الوهابي يحظى برعاية من بعض الدول والأنظمة العربية، وأن هذه الأنظمة مررت مخططاتها لتمزيق المنطقة عبر هذا المذهب المتطرف الذي لا يمثل الإسلام إطلاقاً”.
وعلى صعيد آخر، بين المدرسي أن “الحركة الإسلامية الشيعية في نيجيريا سلمية وهادئة واستخدام العنف ضدها لن يولد إلا مزيداً من العنف والاقتتال الطائفي”، لافتا الى أن “انتشار التشيّع في نيجيريا يعود إلى الرسالة العالمية لزيارة الأربعين التي ضرب فيها العراقيون أروع أمثلة الإيمان والولاء فكانوا أسوة للنيجيريين”.
وكانت السعودية أعلنت، الثلاثاء (15 كانون الأول 2015)، عن تشكيل تحالف إسلامي عسكري لمحاربة الإرهاب مكون من 34 دولة إسلامية، يكون مقره العاصمة السعودية الرياض، الأمر الذي جوبه بردود فعل متباينة في الأوساط السياسية العراقية بين مرحب وداع إلى الانضمام للتحالف، وبين معارض له بشدة معتبرا إياه تحالفا “طائفيا”.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.