المجلس الأعلى: العراق لا يسمح بوجود أي قوات اجنبية على أراضيه مهما كان عددها

التنمية نيوز / حسن فاتك السهيل

عد المجلس الأعلى الإسلامي بقيادة عمار الحكيم، السبت، دخول القوات التركية إلى العراق بأنه “تدخل سافر وخرق لسيادة” البلاد، وفيما أكد أن العراق لا يسمح بوجود أي قوات أجنبية على أراضيه مهما كان عددها، أشار إلى أن الحكومة لم تطلب من أي دولة إرسال قوات برية إلى الأراضي العراقية.

وقال المجلس في بيان تلقت التنمية نيوز نسخة منه، “مرة أخرى يواجه العراق تحديا خطيرا يهدد ثوابت سيادته وأمنه الوطني متمثلا بدخول القوات التركية والأميركية إلى أراضيه”، مؤكدا “استنكارنا ورفضنا القاطع لمثل هذه التدخلات السافرة ونعدها خرقا لسيادة العراق واستخفافا بقواعد حسن الجوار في وقت يخوض فيه العراق حربا ضد عصابات داعش التكفيرية المتوحشة ويقف على مشارف نصر كبير هو نصر لجميع دول المنطقة والعالم الذي يواجه خطر الإرهاب”.

وأضاف البيان أن “العراق لا يسمح بوجود أي قوات أجنبية على أراضيه مهما كان عددها، ولم يطلب من أي دولة إرسال قوات برية إليه، لأنه ليس بحاجة فعلا لإعداد بشرية ولان رجاله الأشاوس قادرون على تحرير أرضهم وتخليص بلادهم”، مشددا على “أهمية ضبط الحدود بين البلدان المعنية وان يصار إلى إجراءات فعلية من شانها تجفيف كامل منابع الإرهاب والقضاء عليها”.

وتابع أن “العراق أكد مرارا على أن أي تعاون إقليمي أو دولي في مواجهة داعش يجب أن يركز على تقديم العون التسليحي والدعم الجوي للعراق من جهة، ومنع وتقويض الإسناد اللوجستي والإعلامي والتسليحي للإرهاب وأذنابه من جهة أخرى”.

وكان مكتب رئيس الوزراء حيدر العبادي أعلن في وقت سابق من اليوم السبت أن الحكومة تأكد لديها بأن قوة تركية بمستوى فوج مدرعة بعدد من الدبابات والمدافع قد دخلت الأراضي العراقية، وبالتحديد في محافظة نينوى، مشيرا إلى أن ذلك تم دون طلب أو إذن من السلطات الاتحادية العراقية.

وأكد رئيس الوزراء التركي احمد داود اوغلو أعلن، اليوم السبت، أن بلاده نسقت مع الحكومة الاتحادية بشأن الجنود الأتراك المتواجدين في الموصل، فيما جدد دعم أنقرة لحكومة رئيس الوزراء حيدر العبادي.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.