المالكي: هناك دول اقليمية جادة بتقسيم العراق والمشاكل السابقة ما تزال موجودة

التنميـــــة نيوز/ بغـــــــداد
أكد نائب رئيس الجمهورية نوري المالكي، السبت، وجود دول اقليمية “جادة” في تقسيم العراق، وفيما أشار الى أن المشروع لن يتم او يرى النور إلا عبر بحيرات من الدماء، اعتبر أن المشاكل في الحكومة السابقة ماتزال موجودة حالياً.
وقال المالكي في حديثه لبرنامج “خفايا معلنة” الذي بثته “السومرية الفضائية” وتابعته التنمية نيوز، إن “بعض الدول الاقليمية جادة وماضية في مشروع تقسيم العراق، لكنهم سيواجهون برفض شعبي قاطع وهذا الرفض بدأ صريحاً”، مشيراً إلى أن “التقسيم لن يكون إلا عبر بحيرات من الدماء، ولن تستقر ولن ترى النور إلا بعد ان تستهلك كرامات الناس وأرواحهم وممتلكاتهم”.
وأضاف المالكي، أن “الشيء الوحيد الذي نراهن عليه هو حب العراقيين لوحدة بلادهم”، لافتاً إلى أن “القواعد السنية ترفض هذا التوجه نحو التقسيم وان مواقف السياسيين السنة لا تمثل القواعد”.
وأشار نائب رئيس الجمهورية إلى ان “الاوضاع في العراق، اليوم، لا تختلف عن الوضع امس، حيث المشاكل مازالت قائمة والتقاطعات موجودة”، معتبراً أن “المشاكل بين المركز وإقليم كردستان لم تنته لأنه لم توجد لها حلول تنبثق من اسس الدستور التي ترتب العلاقة وتنظمها”.
يشار إلى أن قرار الكونغرس الأميركي الأخير بشأن تسليح السنة والكرد والذي مررته لجنة القوات المسلحة في الكونغرس مطلع ايار الحالي اثار جدلاً كبيراً بين القوى السياسية العراقية بشأن محاولات تقسيم العراق، قبل ان تعلن لجنة القوات المسلحة في الكونغرس الأميركي، عن شطب البند الذي يصف البيشمركة والعشائر السنية بـ”الدول” من مشروع قانون موازنة الدفاع.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.