الفضيلة تطالب ان يكون الحرس الوطني ضمن تشكيلات الشرطة الاتحادية.

طالبت كتلة الفضيلة النيابية ان تتشكل قوات الحرس الوطني من مكونات الشعب العراقي و بما يراعي التوازن و تكون جزءا من قوات الشرطة الاتحادية تستوعب الافراد المتعاقدين مع هيئة الحشد الشعبي و الافراد المتطوعين الذين التحقوا بقواطع العمليات لمساندة القوات المسلحة بعد احداث 10/6/2014و ان لم تكتمل اجراءات تعاقدهم مع هيئة الحشد الشعبي .

وقال النائب عن الكتلة عبد الحسين الموسوي ان تحقيق ذلك سيجعل الشرطة الاتحادية تتكون من تشكيلات حفظ النظام المستوعبة لمنتسبيها الحاليين و من قوات الحرس الوطني المستوعب للحشد و ابناء العشائر.

ودعا الى ان يقود هذه التشكيلات ضباط مهنيون وطنيون و تكون الخدمة في الحرس الوطني دائميه للعاملين في المواقع القيادية و الادارية و المواقع التي تتطلب تراكم الخبرة و للمقاتلين بالعدد المحدد.

واضاف كما يمكن ان تكون خدمة احتياط بعقود قابلة للتجديد يمنح منتسبوها من افراد الحرس الوطني الاحتياط مخصصات الخطورة و التغذية الممنوحة لأقرانهم اضافة لاستمرار دوائرهم بدفع رواتبهم لهم. على ان تحتسب مدة الاحتياط خدمة مضاعفة لاغراض العلاوة و الترفيع و التقاعد.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.