الصحة: نحذر الشباب من الاركيلة لتسببها بمرض التدرن وسنطبق قانون منع التدخين

حذرت وزارة الصحة اليوم الاربعاء , الشباب العراقي من مخاطر تدخين الاركيلة كونها احد اسباب الاصابة بمرض التدرن , مبينة انها “ستعمل على تطبيق قانون منع التدخين في المؤسسات الحكومية “.
وقال المتحدث بأسم وزارة الصحة احمد الرديني ان ” الـ[SOL] وهو مجموعة من الامراض من ضمنها مرض التدرن الذي ينتقل عن طريق تدخين الاركيلة لانها تستخدم من قبل اكثر من شخص”.
واضاف ان “الاركيلة تعتبر مضره اكثر من تدخين السكائر لانها تحتوي على كمية عالية من النيكوتين المسبب للسرطان لهذا نحذر الشباب العراقي من تدخين الاركيلة “.
واشار البيان الى ان “وزارة الصحة ستعمل على تطبيق قانون منع التدخين في المؤسسات الحكومية “.
وكانت المرجعية الدينية قد حذرت في وقت سابق من تنامي بعض الظواهر المؤذية للشباب واستعمال بعض الممارسات المضرة بالصحة ومنها التوسع في استعمال [الاركيلة] في المقاهي وما يشبه الادمان بمتابعة مواقع الانترنيت ما تحطم بناءهم الفكري والروحي بما يحقق مستقبلهم”.
وأشارت الى ان “شريحة الشباب هي عماد الشعب وركيزة مستقبله فتشتد الحاجة الى توظيفهم في سبيل تطوير البلد ورقيه وفي مقابل التحديات التي يواجهها فلا بد ان تولي المؤسسات المختصة عناية خاصة بما يلبي حاجات الشباب ويملأ اوقات فراغهم بالنحو الافضل ولا يضيع مستقبله”.
وقال باحثون إن التدخين يمكن أن يلعب دورا كبيرا في إصابة الشخص بانفصام الشخصية , كما انهم الأكثر احتمالا للاصابة باختلال الحالة العقلية تلك عند أعمار صغيرة.
وحسب تحليلهم الذي اعتمد على 61 دراسة مستقلة، فإن النيكوتين في السجائر قد يحدث تغييرات في الدماغ.
واكد الباحثون أن “بعض مدخني السجائر الخفيفة كانوا أكثر عرضة للاكتئاب في مرحلة ما من حياتهم، وبعضهم عانى اضطرابا عقليا أو أدمن المخدرات”.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.