الشباب والرياضة تدعو الجمهور للانضباط وحكومة البصرة تستعد لمباراتين بالمدينة الرياضية

التنميـــــة نيوز/ لهيب سامي
دعت وزارة الشباب والرياضة، السبت، الجمهور الى الإلتزام بضوابط الاتحاد الدولي لكرة القدم خلال مباراة نفط الجنوب ودهوك ومن ثم مباراة الميناء والجوية، المقرر أقامتهما بالمدينة الرياضية بالبصرة، فيما أعلنت الحكومة المحلية انجاز استعداداتها الخدمية والأمنية لاستضافة المباراتين، وعدتهما ممارسة تجريبية تمهد للمباراة الودية بين المنتخب الوطني ونظيره السوري.
وقال وزير الشباب والرياضة عبد الحسين عبطان في حديث لـه إن “آلاف المتطوعين الشباب يشاركون في اجراء التحضيرات والاستعدادات اللازمة لانجاح المبارتين، والكثير من نواقص المدينة الرياضية قد اكتملت بفضل تلك الجهود”، مبيناً أن “إقامة المباراتين في المدينة الرياضية بالبصرة تعد فرصة ثمينة ينبغي استثمارها بشكل صحيح، وهي ممارسة نستطيع أن نظهر من خلالها بشكل لائق، إذ نريد للمبارتين التمهيد للمباراة الودية بين منتخبنا الوطني والمنتخب السوري، والتي نعول عليها في رفع الحظر عن الملاعب العراقية”.
ودعا الوزير الجمهور الى “الإلتزام بتعليمات وضوابط الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا)، ومنها التقيد بعدم التدخين”، مضيفاً أن “الوزارة تتوقع حدوث مشكلة عند خروج الجمهور بعد انتهاء المباراة الثانية، وعليه ندعو الجمهور الى عدم التسرع في المغادرة بعد انتهاء المباراة الثانية لضمان عدم حدوث حالات تدافع أو اكتظام عند البوابات”.
من جانبه، قال محافظ البصرة ماجد النصراوي في حديث لـ”السومرية نيوز”، إن “الحكومة المحلية أكملت استعداداتها الخدمية والأمنية لاستقبال المباراتين، وقد صدرت تعليمات تهدف الى الحفاظ على الأمن والنظام، ومنع ترديد ورفع الشعارات السياسية”، داعيا “جميع المسؤولين الى منع حماياتهم من حيازة أسلحة داخل الملعب، وأنا أول من سوف يلتزم بهذا الاجراء لأهميته”.
وتابع أن “المباراتين هما بالنسبة لنا بمثابة ممارسة تجريبية نريد من خلالها الاستعداد تنظيمياً للمباراة الدولية الودية بين منتخبنا الوطني والمنتخب السوري”.
يشار الى أن المباراة الأولى يلتقي فيها فريق نادي نفط الجنوب وفريق نادي دهوك ومن المقرر انطلاق صافرتها في الساعة الرابعة والنصف، وفي الساعة السابعة تنطلق مباراة بين فريق نادي الميناء البصري مع فريق نادي القوة الجوية، وقد وقع اختيار وزارة الشباب والرياضة على ملعب (جذع النخلة) في المدينة الرياضية التي إنطلق العمل بها في الخامس عشر من تموز 2009، ويعد محافظ البصرة السابق محمد الوائلي الذي أغتيل عام 2013 أول من دعا الى بناء المدينة وبيده وضع حجر أساسها، ويشمل المشروع إنشاء مدينة رياضية تتضمن ملعباً دولياً يتسع لـ 65 ألف متفرج أطلق عليه اسم (ملعب البصرة الدولي)، ويعرف أيضاً باسم (ملعب جذع النخلة)، إضافة إلى ملعب ثانوي يتسع لـ 10 آلاف متفرج أطلق عليه اسم “ملعب الفيحاء”، علاوة على أربعة ملاعب ثانوية للتدريب يتسع كل واحد منها لـ500 متفرج، وثلاث قاعات رياضية لألعاب خماسي الكرة والسلة والطائرة، وثماني عمارات سكنية لإقامة وفود الفرق الرياضية، وتتكون كل عمارة من ستة طوابق.
وتبلغ مساحة المدينة التي لم تنجز جميع منشآتها ومرافقها 580 دونماً، وتحتوي على 18 بوابة خارجية كبيرة، كل واحدة منها تحمل اسم محافظة عراقية معينة، وتفيد التصاميم الأساسية للمشروع والتي أعدتها شركة هندسية أمريكية ودققتها وفقاً لعقد منفصل شركة استشارية بريطانية، احتواء المدينة على بحيرة صناعية على شكل خارطة العراق تحيط بالملعب الأولمبي، وكذلك حدائق وأماكن للاستراحة ومواقف للسيارات، ومستشفى للطب الرياضي، ومسبح أولمبي مغلق، وبنية خدمية متكاملة من ضمنها محطة لتوليد الطاقة الكهربائية، ومحطة لمكافحة الحرائق.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.