السفير الأمريكي: قرار مجلس الأمن سيلحق الهزيمة بداعش في نهاية المطاف

{بغداد : التنمية نيوز / رائد البياتي } رأى سفير الولايات المتحدة الأمريكية في بغداد ستيوارت جونز ،اليوم الاحد ،ان قرار مجلس الأمن الدولي لمحاربة داعش سيلحق الهزيمة بالعصابات الإرهابية في نهاية المطاف .

وذكر بيان للسفارة الامريكية في بغداد تلقت وكالة {التنممية نيوز} نسخة منه اليوم ان ” سفير الولايات المتحدة الأمريكية ستيوارت جونز أشاد بقرار مجلس الأمن الدولي رقم ٢٢٤٩ الذي صدر مؤخراً، حيث وصف القرار الذي يدعو الدول الأعضاء في الأمم المتحدة إلى القضاء على الملاذات الآمنة لداعش في العراق وسوريا بأنه “تطور هام ومحل ترحيب” لحملة إضعاف هذه الجماعة الإرهابية ومن ثم إلحاق الهزيمة بها في نهاية المطاف. وأشار السفير أيضاً إلى أن القرار يؤكد “ما ترسخ لدى الشعب العراقي منذ البداية بأن داعش عدو وحشي وهمجي لابد من هزيمته.”
ونقل البيان عن السفيرة ميشيل سيسون، نائب الممثل الدائم للولايات المتحدة الأمريكية لدى الأمم المتحدة، قولها في معرض كلمتها خلال جلسة تصويت مجلس الأمن الدولي على القرار، أن “التحالف الذي يضم ٦٥ دولة يعمل وبشكل وثيق مع العراق من أجل “إضعاف قدرات داعش وإلحاق الهزيمة الدائمة به”. ورحبت السفيرة سيسون بالقرار “الذي يدعو وبشكل حازم جميع الدول لإتخاذ جميع التدابير اللازمة وفقا للقانون الدولي لمكافحة داعش وجبهة النصرة”، وأضافت بأن “داعش وأيديولوجيته سوف تهزم من خلال التضامن والتعاون العالمي”.
يشار الى إن قرار مجلس الأمن الدولي رقم ٢٢٤٩ الذي تم اعتماده بالإجماع يوم ٢٠ تشرين الثاني/ نوفمبر، يدين داعش وجبهة النصرة “بأشد العبارات” ويعلن أن هجمات داعش الإرهابية في الخارج “تشكل تهديداً عالمياً غير مسبوق للسلم والأمن الدوليين”.
وكان القيادي في المجلس الأعلى الإسلامي العراقي وزير النفط عادل عبد المهدي قد اكد ان ” قرار مجلس الامن لمحاربة داعش يؤلم بقدر ما يفرح ، موضحا ان ” القرار فيه الكثير من التساؤلات بينها انه فتح الباب على مصراعيه {بغطاء دولي} لقوات من اية دولة بعيدة او مجاورة امكانية التدخل في العراق وسوريا، لتنفيذ عمليات جوية او صاروخية، او برية، او استخباراتية او غيرها فهل هذا امر جدي او عملي؟.انتهى

طبع الصفحة PDF

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.