الدعوة تدعو لعدم السماح بهروب داعش من الفلوجةوالمصادقة على احكام الإعدام

التنمية نيوز /شمس سالم السوداني
أدانت كتلة الدعوة النيابية، الأحد، التفجير الذي استهدف ناحية بني سعد بمحافظة ديالى وأوقع أكثر من 200 شخص بين قتيل وجريح، وفيما دعت القوات الامنية الى ضرب عناصر تنظيم “داعش” في الفلوجة وعدم السماح لهم بالفرار، طالبت بالإسراع بالمصادقة على المحكومين بالإعدام.

وقال رئيس الكتلة خلف عبد الصمد في بيان تلقت التنمية نيوز، نسخه منه، “ندين ونستنكر العمل الإرهابي الذي طال المواطنين في ناحية خان بني سعد الذي ينم عن حقد دفين تجاه الشعب العراقي”، مبيناً أن “الإرهابيين وبعد الخسائر الكبيرة التي تلقوها على يد القوات الأمنية والحشد الشعبي يريدون خلق حلحلة في الجبهات والعزف على وتر الطائفية وإعادة الوضع إلى المربع الأول”.

ودعا عبد الصمد قوات الجيش العراقي وفصائل الحشد الشعبي إلى “الضرب بيد من حديد على عناصر التنظيم في الفلوجة وعدم السماح لهم بالفرار وملاحقة الجناة وإلقاء القبض عليهم لينالوا جزاءهم العادل”، فيما طالب الحكومة بـ “الإسراع والمصادقة على قرارات الإعدام بحق المحكومين وعدم التسويف انتصارا للشهداء الذين سقطوا جراء الإعمال الإرهابية التي تقيمها عصابات داعش”.

وكان نائب رئيس مجلس محافظة ديالى محمد الحمداني أعلن، امس السبت (18 تموز 2015) أن الحصيلة النهائية لتفجير ناحية بني سعد تجاوزت الـ200 قتيل وجريح، فيما أشار الى وجود أكثر من 20 مفقوداً.

وأعلن تنظيم “داعش”، أمس السبت، مسؤوليته عن تفجير السيارة المفخخة في ناحية بني سعد بمحافظة ديالى، فيما أكد أن هدفه كان “الرافضة والثأر لقتل سنة” في قضاء الحويجة جنوب غربي محافظة كركوك

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.